المجد للورق

ines vilpi


في عام ٢٠١٤، وقع جوالي على الرصيف وانكسرت شاشته. كنتُ حينها في سان فرانسسكو، وكنت أخالني محظوظة لأن زوجي أحضر اللاب توب الخاص به إذ نقلتُ الصور والفيديوهات جميعها على ملف في كمبيوتره. لكني لم أُسمّه لاستعجالي وجعلت الملف كما هو New Folder، أعطيت جوالي لمتجر آبل بعد مسح البيانات واستبدلوا جهازي بواحد جديد. 

رجعت إلى مدينتي ومضت الأسابيع واحتجتُ إلى صورة كانت في جوالي القديم، لكن المفاجأة أنني لم أجد الصور بأكلمها على الكمبيوتر. أغلب الظن أن هناك ملف جديد لم يُسمى أيضًا نُسخ على الملف الذي كان بداخله الصور والفيديوهات الخاصة بجوالي. 

لحسن الحظ أنني بين فترة وأخرى أنسخ صورًا احتياطية من جوالي إلى جهازي اللاب توب، لكن هناك فترة من الزمن قبل كسر الجوال – بضعة أشهر- اختفت تماما بسبب تكاسلي في نسخ الصور والفيديوهات. صور لرحلة إلى مدينة جديدة ولنزهات ولأشخاص ولمطاعم ولمقاهي كلها مُسحت بسبب هذا الخطأ غير المتوقع.. ضغطة زر!

أصبحت مهووسة بعدها في الاحتفاظ بالصور عن طريق نسخها إلى أجهزة متعددة أو باستخدام الآي كلاود. بعد وفاة والدي رحمه الله، حرصت على طباعة الصور المفضلة لديّ، وحرصت أكثر على استخدام الورق في أغلب الأمور. 

لديّ طابعة صغيرة بدون حبر من أجل طباعة الصور للأجندة اليومية- ذكرتها في تدوينة سابقة-. ومؤخرًا بعد تردد استمر لأكثر من عامين، اشتريتُ طابعة كانون جميلة من أجل طباعة الصور المفضلة كل بضعة أشهر. المجد للورق. الصور المطبوعة المحسوسة باليدين تبعث الشجون وتجلب الذكريات عند ملامستها.

قرأتُ سلسلة أحمد أمين (فجر الإسلام، وضحى الإسلام، وظهر الإسلام..)، إلا أن الجزء الأول منها ”فجر الإسلام“ قرأته الكترونيًا، وكم ندمت لذلك، إذ أنني أحرص على تخطيط الاقتباسات وكتابة الأفكار في هوامش الكتب الورقية ولم أفعل ذلك مع فجر الإسلام سوى التقاط صور للشاشة. احتجت في كثير من الأحيان للعودة إلى الكتاب، ولأن دواء نسيان العلم الكتابة، فلا يوجد دواء لي في هذه الجزئية من السلسلة. 

الكتاب الورقي -غير الروايات- إذا كان مثريًا، فإنك في الغالب ستعود إليه وستقرأ الاقتباسات والملاحظات التي قمت بتخطيطها وتدوينها. لكن ماذا تفعل إذا وجدت بشكل الكتروني صعب التنظيم والوصول؟

وبالحديث عن الورق، تذكرت هذه التغريدة عن المرأة العراقية التي تدوّن يومياتها منذ أكثر من ٦٠ عامًا إلى الوقت الحالي:

أليس هذا جميلًا؟ تخيل نفسك تحاول أن تتذكر ماذا فعلت في ١٨ أو ١٩ مارس قبل ٤٠ أو ٥٠ سنة؟

هذا أرجعني إلى مقالة لسوزان أورلين حين كتبت:
”يقول الكاتب أمادو همباتي با: “في إفريقيا عندما يرحل رجلٌ مُسن، فإنَّ ذلك يكون بمنزلة احتراقِ مكتبةٍ بالكامل”. لم أفهم المقولة حينما سمعتها لأول مرة، ولكن مع مرور الوقت، بدأت في استيعاب المقصود بشكلٍ كامل. إن عقولنا وأرواحنا تحتوي على مجلداتٍ مكتوبة بواسطة تجاربنا وعواطفنا، ووعي كل فردٍ هو مجموعةٌ من الذكريات المفهرسة والمخزنة بالداخل، إنه أشبه بمكتبة خاصة بالمرء وحده والتي يستحيل مشاركة كامل محتواها مع الآخرين، إنها تحترق بمجرد رحيلنا، ولكن إن كان بإمكانك أخذ شيءٍ منها ومشاركته مع أحدهم أو مع العالم الأكبر. على صفحةٍ أو كقصةٍ تُحكى، فإنها ستعيش للأبد.“

Advertisements

تصفيات

لستُ من أنصار الحركة التقليلية minimalism أو من أتباع كون ماري، لكني أقوم بين فترة وأخرى بعمل تصفيات لأغراض متنوعة لديّ لأتخلص منها. هذه التصفيات لاتشمل الملابس والأوراق فقط، بل أيضًا الملفات الموجودة على جهازي مثل الصور والمستندات وغيرها. 

تراكم بعض الأغراض الملموسة والرقمية يخلق التوتر. وجود قطعة من الملابس في دولابي لم ألبسها منذ زمن قد يُشعرني بالإسراف، أما كثرة المفضلات في تويتر أو الصور التي التقطتها عن طريق تصوير الشاشة في جهازي يجعلني أشعر بأنه ليس لديّ وقت كافي للإطلاع أو البحث عنها فأحس بالضيق. لذلك، منذ فترة طويلة قررت أن أخصص وقتًا لتصفية هذا كله حتى يوفّر علي وقتي مستقبلًا. إليكم طريقتي: 

الملابس:


القطعة التي توقفت عن لبسها خلال سنة كاملة أتصدّق بها.
لماذا سنة وليس ٦ أشهر مثلا أو أكثر من ذلك؟ 

لأن سنة مدة كافية لتُخبرك بأن هذه القطعة لابد أن تجد منزلًا آخرًا لها. قد تكون قطعة شتوية فتُصبح مدة ال٦ أشهر غير حاسمة حتى يجيء فصل الشتاء القادم، لكن إن انتهى فصل الشتاء دون أن ارتديها فهذه إشارة إلى أنها يجب أن تخرج من الدولاب. هذا يشمل الأحذية والاكسسوارات أيضًا. 

ماذا عن مساحيق التجميل؟
كنت أتخلص من المكياج الذي مضى عليه فترة طويلة (حسب الصلاحية:عدد الأشهر المكتوبة على أيقونة فتح العلبة)

مؤخرًا تعرفت على هذا الموقع:
http://www.checkfresh.com 

فبمجرد أن أنسخ عليه رقم ال”باتش” الموجود على علبة المكياج (رقم صغير يوجد عادة في أسفل العلبة أو أعلاها)، يعطيني تاريخ إنتاج هذه العلبة. الفرق أن تاريخ الصلاحية  يُؤقت عند فتح العلبة، أما تاريخ صناعة المكياج فهو من أجل الحفاظ على طراوة المكياج من الجفاف  -على حسب الموقع- فيكون ٥ سنوات للعطور، و٣ سنوات على الأقل لمنتجات العناية، و٣ (للماسكرا) إلى أكثر من ٥ سنوات (للبودرة) لمساحيق التجميل. حتى لو كانت العلبة مُغلقة ولم يتم استخدامها ومر عليها وقت طويل، فإنها مكوناتها ستصبح جافة.
في الغالب لا أتبع هذه الطريقة، فكمية المكياج الموجودة لديّ قليلة وأستطيع التعرف على المساحيق التي مر عليها وقت طويل منذ استهلاكها وقليلا ما أتخلص من إحداها بسبب جفافها، لكن تستطيعون الاستفادة من الموقع. 

صور الجوال:
سُعدت كثيرًا عندما أصبح للصور المُلتقطة عن طريق تصوير الشاشة ملفا خاصا بها – أتحدث عن نظام الآيفون-. أصبحت لا أحفظ الصور- إذا كانت مثلا عن طريق تويتر- حتى لاتضيع بين الصور العادية، وإنما أصور الشاشة حتى تذهب إلى هذا الملف ويكون إيجادها أمرًا سهلًا. 

 في الكثير من الأحيان التقط صورًا للشاشة لاقتباسات، أو لاقتراحات متنوعة في شتى وسائل الشبكات الإجتماعية. هذه الصور تسبب لي ازدحاما في الجوال خاصة وجودها بين الصور الأخرى. لذلك، أتفرغ لها في أوقات الانتظار وأدوّن ماعليها في مفكرة في الجوال جعلتها خصيصًا للاقتراحات وأعود إليها:

إذا كان فيلمًا فأضعه في قائمة الأفلام التي أود مشاهدتها، وإذا كانت مُنتجًا من ايهرب فأضعه في قسم المنتجات التي أود شراؤها، وإذا كان كتابًا فأضعه كذلك في قائمة الكتب.. ثم أمسح الصور. 

لا أفعّل خاصية حفظ الصور المُتلقاة على تطبيق الواتساب، فهذه الخاصية تُدمّر ذاكرة الجهاز. أما الصور التي أفتحها في القروبات التي تهمني فإني أقرر سريعًا إما الإبقاء عليها أو حذفها. فإن كانت صورًا عائلية فإنني أحتفظ بها، أما إذا كانت صورة لخبر أو فيديو فإني أمسحها فورًا. 

أما في استديو الصور (الجاليري أو الكاميرا رول)، فالصور التي أحبها أضعها في قائمة المفضلة حتى أستطيع العودة إليها أو طباعتها لاحقًا.  كثيرًا ما أقوم بحذف التطبيقات التي لم أستخدمها منذ فترة طويلة.

جهاز الكمبيوتر:
لديّ ملفات منظمة ودائمة على جهازي، أقوم بعمل ملف جديد وأُسميه تبعًا لما سأضعه بداخله من مستندات وغيرها. بعض الملفات أضع عليها التاريخ. أما المستندات أو الصور المؤقتة احتفظ بها على سطح المكتب لأنه أسرع في الوصول لاحقًا من أجل التعديل عليه أو نقله إلى الملفات الدائمة أو حذفه في آخر الأمر.  

الشبكات الإجتماعية:
سُعدت بوجود خاصية المفضلة في تويتر مؤخرًا، وهي خاصية لاتتيح للجميع مشاهدتها سواك، وتختلف عن خاصية التفضيل (اللايك- القلب) والتي يجدها الناس في بروفايلك. سبق لانستقرام أن وضع هذه الخاصية بطريقة أكثر انتظامًا وترتيبًا، فتستطيع أن تخصص ملفًا تُسمّيه ماشئت ثم تنقل إليه الصور التي أعجبتك، فيُصبح لديك ملفات متعددة للفن وللمقاطع الموسيقية ولوصفات الطبخ وغيرها دون أن يطّلع عليها غيرك. 

لكن هذه الخاصية إن أدمنت عليها، فستكتشف أن لديك الكثير من التغريدات أو الصور المتراكمة التي قررت أن تعود إليها لاحقًا لكنك لم تفعل وستشعر حينها بالتوتر أو بأنك مغبون ليس لديك وقت – أو أنك تضيّع وقتك في غير المفيد- وهذه الصور المتراكمة إنما هي دليل على ذلك. لذلك، أصبحت أزور هذه المفضلات بين حين وآخر حتى أقوم بعمل تصفية. فالمقترحات التي أجدها لأفلام أو وثائقيات أو كتب أنقلها لمفكرة الجوال التي ذكرتها سابقًا. مقاطع الفيديو أشاهدها ثم أحذفها. هناك القليل من التغريدات والصور (أو البوستات) التي أُبقي عليها. 

نوتة-مفكرة الجوال:
أحب أن أجعل هذه المفكرة خفيفة لا يوجد بها إلا الأمور التي أحتاجها في الوقت الحالي، هذه المفكرة تتزامن مع المفكرة الموجودة في جهاز اللاب توب لديّ، لذلك أقوم بتصفيتها بين وقت وآخر.

مابداخل الحقيبة:
أقوم بتصفية سريعة بين فترة وأخرى لمحتويات الحقيبة. فواتير، قصاصات، مناديل وأغراض استغرب من بقائها وتزحم حقيبتي. 

ماذا عنكم.. ماهي طريقتكم في التصفية؟

عند الإشارة.. تكون الساعة الثانية مساءً

هل تذكرون أول مرة استخدمتم الساعة في حياتكم؟

  • كانت أول ساعة معصم اقتنيتها هي الساعة التي اشترتها لي أمي عندما كنت بصحبتها في سوق المدينة الدولي. كنتُ في السنة الرابعة الإبتدائية أي أن عمري كان حينها ٩ سنوات. الساعة فضية اللون، وبداخلها عقارب ذهبية. كانت بسوار مطاطي، سهلة اللبس. أما شكل المينا فأذنيّ ميكي ماوس، وبداخلها رسمة ميني ماوس. كانت الساعة رائعة بحق-مازلت أحتفظ بها-، وكنت انتبه للوقت من خلالها بالأخص أوقات الحصص المدرسية ووقت الطابور والانصراف.
    كنتُ ألبس الساعة في اليمين وكنتُ أعدّه أمرًا طبيعيًا لأنني استخدم يدي اليمين في الكتابة، حتى نادتني أبلة القرآن وأخبرتني أن أضعها في معصمي اليسار “لأن الساعة تُلبس في هذا المكان”. بعدها أصبحتُ ألبس الساعة على معصمي اليسار دون أن أعرف الحكمة من ذلك.

  • كانت لدينا ساعة حائط من سيكو في صالة الجلوس تدّق كل ساعة بنغمة مطولة، وكل نصف ساعة بنغمة خاطفة سريعة. حركات عقارب هذه الساعة ودقاتها تجلب لي العديد من الذكريات السعيدة: وقت المسلسلات الكرتونية، قرب رجوع أبي من خارج المنزل، اقتراب موعد طعام الغداء، الوقت الذي أصبح فيه متأخرة عن المدرسة، وأوقات الصلوات… 
  • عندما كنت أتجهز في أيام المدرسة لمذاكرة اختبار مادة تعيسة تتطلب الكثير من الصبر، كنتُ أضع ساعة أمامي وأقول لنفسي ”سأنتهي من هذه الجزئية- قد تكون صفحة أو أقل- بعد ٢٠ دقيقة بالضبط، عندما يُشير عقرب الساعة الكبير إلى ٤“ وابدأ في المذاكرة بتركيز شديد ومتواصل دون انقطاع.بعد سباق مع الزمن انتهي من الجزء الذي حددته وانتقل إلى الجزء الذي بعده فأتبين مدى صعوبته وأحدد الوقت المناسب له وهكذا، أكرر هذه الطريقة حتى إذا أخذني الإرهاق حددت لنفسي راحة مدتها نصف ساعة بالضبط. إلى أن انتهي من مذاكرة المادة.هذه الطريقة حفظت لي الكثير من الوقت أيام الاختبارات، وكذلك خلصتني من التوتر. إذ أنني كنتُ أشعر بأن الوقت سيداهمني فلابد من التركيز، على خلاف صديقتي التي كانت تذاكر اليوم كله لكن كان وقتها يضيع بسبب المُشتتات خلال اليوم. أما أنا فيومي كان مابين المذاكرة والراحة وأحيانا اللهو.

    عندما كبرت تعلمتُ أنه عندما ترغب في كتابة هدف ما تود تحقيقه، فإنه يجب أن يكون هذا الهدف:
    ١- قابل للقياس
    ٢- واقع من الممكن تحقيقه
    ٣- وأن يكون محدد بزمن معيّن
    فمثلا، لايصحّ قول ”أود أن اقرأ الكثير من الكتب هذه السنة“ إذ أن الكثير هنا غير قابل للقياس من الممكن أن يكون الكثير ١٠ أو ١٠٠، ولا يصحّ ”أود أن اقرأ ٣٠٠ كتاب في السنة“ إذ أنه لايمكن تحقيقه- من يقرأ أصلا ٣٠٠ كتاب في السنة؟!- ، ولا قول ”أود قراءة ٥٠ كتابًا“ لأنه غير محدد بزمن، فيجب تحديد كمية الكتب المقروءة. أما عبارة ”أود أن اقرأ ١٢ كتابًا في السنة“ فهذه هي الصيغة المثالية.

    بالطبع كان الهدف في مذاكرتي أمر من الممكن تحقيقه، قابل للقياس (صفحة أو أقل)، ومحدد بزمن معين (نصف أو ٢٠ دقيقة).

    انتقل سباقي مع الساعة إلى يومي هذا ولكن بشكل آخر، فحين يداهمني أمر يقلقني وأرغب بشدة في التخلص منه – كموعد لطبيب الأسنان – فإني أضع المنبه على وقت خروجي من العيادة. فإذا حل اليوم التالي وانتهيت من زيارة طبيب الأسنان وكنت في السيارة عائدة إلى المنزل إذ فجأة أسمع صوت المنبه، فأتذكر أنني تخلصت مما كان يقلقني وأشعر بسعادة بالغة. مع توتري، أنسى في كل مرة أنني وضعت المنبه.
    اتبع هذه الطريقة في أمور مختلفة: اجتماع، مقابلة، اختبار، نهار مليء بالمشاغل.. جربوها وتذكروا عند كل أمر يقلقكم أن هذا الوقت سيمضي ويمضي الأمر معه.

  • كنتُ أهاتف أبي رحمه الله يوميًا لسنوات على الساعة ال١٠ مساءً بتوقيت السعودية (أما بتوقيت كندا فالساعة ٢ أو ٣ ظهرًا على حسب التوقيت الصيفي أو الشتوي)، وكان أبي رحمه الله ينتظر اتصالي عند الهاتف في ذلك الوقت، فإذا مر يوم دون أن أتصل عليه يخبرني في اليوم التالي أنه انتظرني عند الهاتف طويلا. عندما مرض أبي ثم تُوفي، احتجتُ لأن أُشغل نفسي ما بين الساعة ٢-٣ حتى أتناسى وقت المكالمة. مرت شهور طويلة، ومازلتُ أشعر بالحزن كلما حلّت الساعة ٢ ظهرًا. 

عن التغيرات العقلية التي تحدث للمرأة بسبب الأمومة

Illustration by Lotta Niemenen


بعد أسبوع من ولادة ابني، أضعت ساعات ثمينة من نومي انحني فوق سريره لأتحقق ما إذا كان يتنفس أم لا، أو أبحث في قوقل عن الأخطار المحتملة .. من بينها: اكتشفت أنا وزوجي وجود طلاء في منزلنا يحتوي على مادة الرصاص، فأعلنتُ حالة الطوارئ.  نظفت المنزل جيدا، لكنني مازالت أتخيل وجود سحابة من الذرات السامة تطوف حول المنزل كلما حملت طفلي من غرفة إلى أخرى.

عندما كشفت عليّ الدكتورة بعد الولادة ب٦ أسابيع من أجل تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة، لاحظت بأن ردودي على أسئلتها كانت مشوشة نوعًا ما على الرغم من أن إجاباتي كانت تقع في نطاق المعدل الطبيعي. سألتني عما إن كنت أريد أن أؤذي نفسي أو طفلي فأجيبها ب“لا“، لكني كنت أعاني. فقبل ولادة طفلي، كان مستوى القلق لدي يعتبر منخفضًا، أما الآن فكأن المستوى ارتفع كثيرًا، وأكبر الأمور المقلقة التي واجهتها هو القلق نفسه. 

الأمومة جعلتني أشعر هكذا، وسأكون أمًا طوال حياتي. فهل سيستمر قلقي للأبد؟ وهل سيعاني طفلي من هذا القلق؟ أخشى أن هناك شيء عميق بداخلي – نظامي، نظرتي إلى الحياة، ذاتي- قد تغيّر. 

في الحقيقة، هناك شيء عميق للغاية قد تغيّر بالفعل: عقلي. 

مالم أكن أعرفه حينها- وتمنيت أن عرفته وقتئذ- هو أنني كنت في وسط أكثر التغيرات العصبية في حياتي سرعة ودرامية. فالارتباك الذي شعرت به، وشعرن به الكثير من الأمهات، ماهو إلا مجرد جزء من تغيرات الدماغ الهيكلية والوظيفية والتي توارثتها الأمهات منذ آلاف السنين من أجل أن تجعلني أما جُل اهتمامها هو حماية طفلها وسلامته.

في العقدين الأخيرين، بدأ الباحثون في توثيق التحول العقلي الذي يحدث للأمهات. ولكن مازال موضوع العقل مغيبًا بشكل كامل تقريبًا عن النقاشات التي تدور حول معنى أن تكون أمًا، حتى جسم الأم – حالة كيت مدلتون زوجة الأمير وليام- على سبيل المثال يسلط عليه الضوء ويُناقش.

دخول مرحلة الأمومة هو حدث كبير بالنسبة للعقل- كما تقول جودي باولسكي، باحثة في جامعة رين في فرنسا والتي تلقي الضوء على ماتسميه هي وزميلاتها بال“الجزء المهمل من علم الأعصاب: دماغ الأم، هو أكبر حدث بيولوجي مهم يحدث في حياتك“.

تتعرض النساء إلى طوفان من الهرمونات خلال فترة الحمل والولادة والرضاعة والتي تُمهّد جميعها الدماغ للتغيرات الدراماتيكية في المناطق التي يُظن أنها تشكل دائرة الأمومة.

فالمناطق المتاثرة من الدماغ، حتى التي تجعل من المرأة متعددة المهام لتخدم احتياجات طفلها، تساعدها على التعاطف مع آلام طفلها ومشاعره، وتنظم كيفية ردها على تنبيهات إيجابية صادرة من طفل (يغاغي على سبيل المثال) أو توقع المخاطر. ففي الأشهر الأولى بعد الولادة، يخدم تفاعل الأم مع طفلها كمثير إضافي يربط دماغها بدماغ الطفل.

تهدأ بعض هذه التغيرات العقلية مع مرور الوقت. اكتشف الباحثون أن القلق أو اليقظة المفرطة التي تشعر بها الأمهات الجدد – على سبيل المثال- ترتفع حدتها خلال الشهر الأول بعد الولادة ثم تخف. لكنهم يشككون في بقاء أثرها إلى أن يكبر أطفالهن، ومن الممكن أنها قد تؤثر على علاقاتهن المستقبلية مع أحفادهن.

ففي إحدى هذه الدراسات، استخدم فريق من الباحثين التصوير بالرنين المغناطيسي التشريحي للنظر إلى أدمغة النساء اللواتي لم يحملن ولكنهن كن يتمنين ذلك. تابع الباحثون هذه الصور بعد الولادة مباشرة ثم بعد الولادة بسنتين. وللمقارنة، قاموا بتصوير أدمغة النساء اللواتي لم يحملن على الإطلاق.

فبعد الولادة، تغيّرت كمية المادة الرمادية في أدمغة النساء بشكل كبير وبخاصة في المناطق التي اشتركت في العمليات الإجتماعية و“نظرية العقل“، أو القدرة على الإحساس بمشاعر الآخرين- وهذا مفتاح لتربية الإنسان. فدرجة التغيير كانت كافية لدرجة أن الباحثين استطاعوا بسهولة أن يميزوا النساء اللواتي حملن عن اللواتي لم يحملن. علّقت الباحثة إلسلين هويكزيما التي أجرت البحث في عام ٢٠١٦ على الحمل والدماغ في جامعة ليدن في هولندا بقولها ”لم أشاهد شيئًا مثل هذا من قبل. لاعجب أن المرأة تتعرض  لفيضانات من الهرمون خلال هذه الفترة، لكنني لم أتوقع أن أجد نتائج بمثل هذا الوضوح وبهذه الدرجة من التمييز“.

فكلما تعرضت أدمغة الأمهات إلى المزيد من التغيرات، كلما ازداد حجم إتصالهن العاطفي بأطفالهن، كما أخبرت الدراسات السابقة. وهذه التغييرات في الأدمغة تستمر نحو عامين لاحقًا. 

كما صوّر الباحثون أدمغة الرجال، الذين أصبحوا آباءً خلال فترة الدراسة، وأدمغة هؤلاء الذين لم يصبحوا آباء أيضًا، ولكنهم لم يجدوا أي تغيير يُذكر في المادة الرمادية (وهناك دراسات وجدت أن الآباء -ومن بينهم الآباء الشواذ جنسيًا- الذين يربون الأطفال بأنفسهم بدون وجود الأم يواجهون نفس التغييرات الهامة في النشاط العقلي، لكن هذه التغييرات تعتمد على مدى تربيتهم المستمرة للطفل. فكلما قضى الأب وقتًا أطول مع الطفل، كلما كانت الشبكة الأبوية في دماغه مفعلّة، وكذلك الأمر بالنسبة للآخرين الذين يؤدون دور الأبوة).

يبدو أن اختبارات مسح الدماغ هذه أكدت وجود التغييرات السريعة و الدائمة للأمهات. فبعد مراجعة عدد كبيرة من الدراسات متعددة، كتبت باولوسكي مع باحثين آخرين في ورقة بحثية عام ٢٠١٦ تفيد أن فترة الحمل هي فترة نمو|تطور كما هي فترة البلوغ تمامًا ”تحت ظروف صحية، يتحول دماغ الأنثى إلى آلة أمومة“. 

مازال هناك شوط كبير أمام الباحثين حتى يتمكنوا من الإجابة على أسئلة مثل: ما الذي تعنيه تغييرات الدماغ التي تحدث لكل امرأة تخوض تجربة الأمومة؟ أو كيف تتفاعل الأمهات مع المتطلبات الفيسيولجية لهذه المرحلة كالرضاعة وقلة النوم؟
بدأ الباحثون في دراسة مدى تأثير الصدمات كالعنف والفقر على دماغ الأم أو تأثير استخدام المواد عليه. لكن الأهم من ذلك، مازالوا لايستطيعون أن يعرفوا ما إذا كانت اضطرابات المزاج بعد الولادة هي نتيجة لتغييرات في الدماغ تتعرض لها الأم بسبب هذه المرحلة أم إنها من آثار الشبكات العصبية الأخرى للدماغ.

يحذّر الأطباء وكذلك كتب الحمل ومدونات الأمهات من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة- وبعض الأحيان من اضطرابات المزاج بعد الولادة- مثل القلق الشديد أو الوسواس القهري. يشجع هؤلاء النساء على طلب المساعدة إذا واجهن بعض الأعراض كاليأس، والقلق الزائد، ووجود مشكلة في علاقتهن بأطفالهن، أو فقدان الإهتمام بالعائلة والأصدقاء، خاصة عندما تتصادم هذه الأعراض مع قدراتهن على العناية بأنفسهن أو بأطفالهن. هناك امرأة من بين كل ٥ نساء تتعرض لاضطرابات المزاج بعد الولادة، لذلك نشر الوعي بين الناس عن هذا الموضوع هو أمر ضروري. لكن المصادر التي تتحدث عن هذه الأعراض لاتبذل إلا وقتًا ضئيلًا في التحدث عن التغييرات العصبية التي قد تواجه كل الأمهات. 

ما الذي سوف يحدث لو زوّدنا الأمهات بمفاهيم أساسية توضح لهن لِمَ وكيف تتغير أدمغتهن؟

هل سيساعدهن في تحمل التغييرات العاطفية غير المعتادة التي تكون في الغالب جزء من تغيير صحي من مرحلة الأمومة؟

هل سيفتح ذلك بابًا لهؤلاء الأمهات اللواتي يواجهن أعراضًا لايستطعن أن يصرحن عنها أمام أحبابهن أو أمام الأطباء؟ 

هل سيساعد ذلك بعض النساء ليشعرن بالقوة؟

عندما بحثتُ وقرأت، شعرت بأنني بدأت أسيطر على قلقي. لكن إحباطي قد زاد. العديد من النساء يشعرن بالتغيير بسبب الأمومة من خلال طرق قد تبدو محيرة ومقلقة. هذه معلومة قد تُريح الكثير منهن: في بعض الحالات، هذه التغييرات ليست طبيعية وحسب، بل إنها من الممكن أن تكون مفيدة لأنها تساعد النساء على أن يُصبحن أمهات بالطريقة التي يحتاجهن أطفالهن. لماذا لم أكن أعلم ذلك؟

في الأسابيع الأولى والسريعة من الأمومة لأول مرة، تصفحتُ العديد من الكتب عندما كان طفلي نائمًا. كنت أبحث عن شيء ما يساعدني في تفسير كيف كنت أشعر. ففي إحدى هذه الكتب (الرضع والأمهات: الإختلافات في النمو..) والذي كتبه طبيب الأطفال والمتخصص في نمو الطفل ”بيري برازيلتن“، قرأت جزئية يقول فيها ”القلق بشأن التربية يساعد في تعلم الأمومة“.

العديد من الأمهات يشعرن بالحاجة إلى البكاء ”في أغلب الأوقات“ ويتسائلن إذا كان هذا يعني توقفهن عن أداء دور الأمومة، كما يقول برازلتن. ”من المريح أن يعرفن أن هذا هو نتيجة عامة للتعديلات الفيسيولوجية والسايكولوجية التي تعقب الولادة. هذه الأمور سوف تمضي لأنها جزء مهم من قدرة المرأة لتصبح شخصًا مختلفًا، أن تصبح أمًا”.

فكرت في هذه العبارة خلال أشهر الحمل عندما كنتُ أتصفح تطبيق الحمل لأرى كيف يتغير جسدي خلال الحمل. لكن برازيلتن الذي توفي في شهر مارس، تنبأ بما توصل به الباحثون اليوم عبر صور الدماغ بأن الأمهات يصبحن ”شخصا آخر“.

أجاب برازلتن، والذي كان من المفترض أن يصبح ٩٨ عامًا، على اتصالي به في عام ٢٠١٦ عندما كان طفلي يبلغ عامًا من العمر. قابلته على الغداء، … وأخبرته بحكايتي، وعن الجزئية التي استوقفتني من كتابه خلال أيامي المظلمة، وكيف أنها جذبت اهتمامي نحو علم الأعصاب في دماغ الأم، ومنها بدأت رحلة العلاج.

القلق الذي كنت أشعر به كان يبدو منطقيًا، قال لي ”أنتِ مرعوبة، ولا تشعرين بالرضا وتحاولين جاهدة أن تستجمعي قواكِ، أن تواجهي هذا الطفل الذي تحبينه بشدة ولأول مرة في حياتك، ثم تدركين أن هذه مسؤولية عظيمة وأن هذا الطفل هو نقطة تحول في حياتك.. أعتقد بأن وقوعك في هذه الفوضى هو فرصة كبيرة حتى تنظمي فيها نفسك وتتشجعي بأن تصبحي إنسانة جديدة تودي أن تكونيها“.

”كل شيء سيء يحدث للطفل يوجه فيه اللوم إلى الوالدين الذين يشعرون أصلًا بالذنب وعدم الرضا، وبالتالي يعزز من الشعور بالفشل. يبدو لي أن هذا الأمر هو عكس مايجب أن نفعله. يجب أن نرفع من ثقة الأم بنفسها حتى تتمكن بالتالي من زرع الثقة في طفلها“.

أوصى برازلتن كل النساء الحوامل أو اللواتي أصبحن أمهات مؤخرًا بأن يجرين اختبارًا للكشف عن الإكتئاب، آملًا في أن يشارك أطباء الأطفال بشكل أكبر في الصحة النفسية للأمهات.

أشعر وأن برازلتن يتفق مع استنتاجي: أليس من الأفضل لنا أن نعدّ الأمهات للتغيرات العقلية التي من الممكن أن يواجهنها، قبل أن يلدن أطفالهن؟

”لاأعتقد أن أغلب الأمهات مستعدات لهذا النوع من التعليم. لأن ذلك يخيف الكثير من الناس. لا أعتقد أيضًا أنهم يريدن أن يعرفن أن أدمغتهن ستتغير. سيُصبن بالرعب“.

لذلك، إذا بدأن النقاش معه عن هذا الموضوع، فإنه يتجاوب معهن بكل سرور. لكنه لايبدأ هذا النقاش معهن اجتنابًا لزيادة مخاوفهن. 

شعرت بالإرتباك والتخبط عندما بدأت النقاش معه…

أجده موضوعًا ثقيلًا على النفس عندما لاتطيق النساء تحمل فكرة تغيير أجسادهن، وأدمغتهن. سألت برازلتن ”أليس هذه فكرة قديمة وثقيلة للغاية؟“ 

لكنه أعتقَدَ بأنني أقصد شيئًا آخر، فتحدّث معي عن التحديات التي تواجه الأمهات العاملات اللواتي يفتقدن إلى دعم المجتمع. انتهى غداءنا بسرعة.

كان برازلتن طبيبًا مجتهدًا، يُنصت إلى الأمهات في وقت كان غيره من الأطباء يهملون ذلك. وهذا ماجذب الناس إلى كتاباته وبرنامجه الشهير ”مايعرفه كل طفل“. لكن تعليقاته بالنسبة إلي كانت متمركزة حول فكرة أن الأمومة – أو النساء بشكل عام- تتطلب معاملة حذرة، وهذه فكرة قديمة مازالت منتشرة. 

في الحقيقة إنه من الأسهل لنا أن نتحدث عن كم هو جميل أن نرعى طفلًا على أن يكون نقاشنا حول كمية الرعب الذي يسببه خروج الطفل بصحبتنا لأول مرة إلى البقالة. من المريح أكثر أن نتجادل في اختيار أسماء الأطفال أو أسماء عربات الأطفال على أن نتناقش حول الوحدة الشديدة التي نشعر بها الساعة ٢ فجرًا عندما تستيقظين مجددًا بسبب بكاء طفلك.

تخبرنا ليز فردمان – مؤسسة ”المرأة الأم“ والتي تنظم شبكة من مجموعات الدعم للأمهات الجدد في ماساشوستس- ”يُعد الأمر عيبًا عندما نتحدث عن التحديات، لانريد أن نخبر الأمهات الحوامل عن صعوبات الولادة. بالأحرى، نريد أن نستمر في تصوير الأمومة وكأنها حلم كل امرأة، وأن نجعل من الحمل أمرًا في منتهى السعادة.. نشعر بأننا نُهوّل من معاناتنا الخاصة ونخيف الآخرين عندما نتحدث عن التحديات فنتجنب ذلك“

”يجب أن نتحدث عنها“.

الحواجز التي تحول بيننا وبين الحديث عن التحديات هي حواجز متجذرة بل وقديمة للغاية. على سبيل المثال الإعتقاد بأن رحم المرأة يعرضها للإصابة بالهستريا هو اعتقاد عمره ٤ آلاف سنة. أما اليوم، فإن الإعتقاد أن دماغ المرأة مضطرب بسبب الأمومة يشحن العنصرية ضد الحمل في أماكن العمل. الأبحاث حول ”دماغ الأم“، النسيان أو التشوش بشكل عام والتي تعاني منها بعض الأمهات، هي أبحاث متفاوتة. فالعجز في الذاكرة والوظيفة المعرفية هو أمر بسيط، يختفي مع مرور الوقت، وربما يكون له دور في اكتساب الدماغ وظيفة جديدة. 

وعلى الرغم من أننا قد تعلمنا أكثر عن مدى تأثير الجينات وعلم الأعصاب على الصحة العقلية للشعوب، لكن مازال أمام الباحثين شوطًا كبيرًا فيما يتعلق بالصحة العقلية للأمهات. أجيال من الباحثين كانوا غير مهتمين بهذا الموضوع، كما قال الدكتور بيتر شمت، رئيس قسم الغدد الصماء السلوكية في المعهد الوطني للصحة العقلية والذي يدرس مشاكل بعد الولادة منذ عام ١٩٨٦. تتمحور دراسات شمدت على تحديد المحفزات التي تسبب اكتئاب او اضطراب مابعد الولادة.

لم يهتم أحد لأنها مشاكل النساء. ليست أمرًا مهمًا بالنسبة إلى الصحة العامة. أما الباحثون من الرجال الذين اهتموا بالموضوع، فذلك من أجل نساء قلقن لأجلهن.. هذا الاضطهاد ضد النساء هو ماجعلهن ضعيفات بسبب نظامهن التناسلي“.

انتشر هذا التخصص في السنوات الأخيرة كما يقول شميت. وبتزايد الإهتمام بدراسة دماغ الأم ظهرت تقنيات  جديدة وأبحاثًا بارزة أثتبت للباحثين أن دراسة دماغ الأم ليست مضيعة للوقت، وازداد عدد الباحثات أيضًا. 

كما أدرك الباحثون العجز في فهم الإختلاف بين النساء والرجال، حيث نادت كلية الأطباء الأمريكية في عدد مايو الأطباء إلى سد هذا العجز بتضمين المزيد من النساء كمواضيع دراسة في الأبحاث الإكلينيكية …

إذا كانت النساء غائبات عن الدراسات العلمية، فإن ”الأم“ كذلك غائبة، كما يقول الدكتور ألكسندر ساكس- طبيب نفسي في نيويورك ومؤلف كتاب سيصدر قريبًا ”دليل مشاعر الحمل والأمومة“. 

وكما يظهر لنا أن أبحاث الأبوة والأمومة عادة ماتركز على الطفل. أخبرني باحثون قد التقيت بهم أنهم يحصلون على هذا الرد عندما يبحثون عن تمويل لأبحاثهم بخصوص الصحة النفسية للأم: ماذا عن الأطفال؟
التركزي على الأطفال هو أمر مفهوم كما يقول ساكس، لكن حان الوقت للتعرف على التاريخ المرضي للأم. 

أخبرتني الدكتورة سمانثا ملتزر-برودي- مديرة برنامج الصحة النفسية لفترة الولادة في جامعة شمال كارولاينا ورئيسة ميرس في شمال أمريكا- أن هناك مجموعة تؤيد أبحاث وتعليم والدراسة السريرية للصحة النفسية. أخبرتني أنها ولفترة طويلة، كانت تشعر بأنها من القلة في تخصصها، تشجع الأمهات اللواتي يعانين من اضطرابات المزاج بعد الولادة أن يحصلن على الدعم الذي يريدنه. لكن الأبحاث الآن قدمت تغييرا كبيرًا وإن كانت لاتزال في بدايتها. 

كما ازدادت المشاركة في مجموعات دعم الأمهات بعد الولادة. على سبيل المثال، نصحت كلية أطباء النساء والولادة الأمريكية بإعادة تصميم برنامج عناية لما بعد الولادة من أجل تقييم كامل لمزاج ومشاعر الأم. نتوقع صدور أول دواء في معالجة الحالات الشديدة لاكتئاب مابعد الولادة قريبًا في الصيدليات.
وجدت مالتزر برودي – والتي كانت باحثة أكاديمية أساسية في التجارب الإكلينيكية- البريكسنولون، المصنّع من قبل حكماء سيجيت العلاجية ومقرها كامبريدج، والذي أُعطي عن طريق الوريد لمدة يومين ونص اليوم، بالتخفيف من أعراض الحالات الشديدة لاكتئاب مابعد الولادة.

لكن بالرغم من أن أمراض مابعد الولادة جذبت الانتباه اللازم من الناس، إلا أن الوقت المبذول لمساعدة النساء في فهم ماذا يعني أن يعشن حياة صحية بعد الولادة وأن الأمومة ليست بالأمر الرومانسي. ”يجب أن ننتقل إلى هذه المرحلة“. 

بدأت في التفكير بخارطة لدماغ الأم وكأنه أداة يمر عبر التفسير الرومانسي للأمومة، وتاريخ الإهمال العلمي، والأمهات المخفيات. هذه الخارطة ستكون أداة قياس محسوسة لمدى عمق الأمومة الجديدة، والتي ستوضح التغييرات التي تحدث للأمهات ”وهي تغييرات بيولوجية وليست تشريعية“، كما تقول لينا ميتال، رئيسة قسم الطب النفسي الجنسي في مستشفى بريجهام للنساء. 

مانعرفه عن دماغ الأم يحتاج إلى المزيد من الدراسة كما تقول ميتال. نقلق على النساء اللواتي يشعرن بالضفط لفعل كل شيء خلال الحمل، وكيف يدركون أن الجهاز العصبي لدى المرأة الذي يتكون مع ارتباطها بالطفل يزيد من هذا الضغط. ليس هناك أية استنتاجات أن الأطباء باستنتاجهم من البحوث عن الدماغ يستطيعون مساعدة أم لتتخذ قرارًا بكيفية الاعتناء بنفسها وبطفلها. 

”مانعرفه الآن هو مثير لكنها البداية فقط..“

الكثير من النساء يتعلمن عن كل أعراض الحمل الشائعة-على سبيل المثال الانفصال العضلي (انفصال عضلات البطن في وقت الحمل التي يُعزى سببها إلى آلام الظهر السفلى وضعف قاع الحوض) – ليس من أطبائهن، لكن من أفراد العائلة أو الصديقات. من الممكن أن يكون موضوع دماغ الأم مثل ذلك، يُصبح موضوعا يُتناقش فيه أكثر من الرضاعة الطبيعية بين مجموعات الدعم للأمهات.

هل يعد هذا الأمر كافيا؟ لكن الكثير من الأمهات ليس لديهن مجموعات الدعم أو لايبدأن في الحديث عن هذا الموضوع إلا إذا وقعوا فيه. 

لاتتذكر ”كيت ورال“ في خلال فترة الحمل أو الولادة أنها تحدثت مع الفريق الطبي عن موضوع الدماغ أو عن السياق العاطفي للأمومة الجديدة. تخبرنا أنها كانت غير مستعدة لطوفان المشاعر التي أحست بها عندما نقلت مولودها من المستشفى إلى المنزل، أو عندما أصبحت لاتنام في ليالي الشتاء الطويلة.

”شعرت بأنني ضائعة أكثر مما توقعت“
لم تعاني ”كيت“ من القلق من قبل ذلك، لكن التحديات التي ظهرت في تهدئة طفل يصرخ أو جعله ينام، جعلتها تبحث عن المساعدة “لقد صُدمت من ذلك!“
تفاجئت كيت بأن صديقاتها قلن أنهن مررن بنفس التجربة. لكنها عندما حملت بطفلها الثاني، شعرت بأنها أكثر استعدادا. تقول بأنها تود الحديث مع الحوامل الجدد عن التحديات النفسية والعقلية التي تصاحب الأمومة. وأن هذا الواجب ليس محصورا على الأمهات، بل يجب أن يحصل على وعي وعناية طبية.

تدفق الاوكستوسين في الولادة يُحدث تغيرات للأم يجعل علاقتها بالطفل قوية من الأيام الأولى. 

مازالت الأبحاث عن دماغ الأم في بداياتها، والحديث عنها يجعلها محورا للإهتمام. تجهزت لطوفان المشاعر عندما كنت حاملا بطفلي الثاني، فعندما عرفت ماكان ينتظرني، أصبح الأمر أقل رهبة. اتسائل عما إذا كنت مستعدة هكذا في أول حملي كيف ستتغير الأمور. من الممكن أن أكون أكثر تحملا لو كنت أفهم بعض التغييرات العقلية التي مررت بها.


مقالة مترجمة من بوسطن قلوب بتصرف.
Motherhood brings the most dramatic brain changes of a woman’s life

تجارب ومباهج

هذه التدوينة الخفيفة هي من سلسلة تجارب والتي أعرفكم فيها على بعض تجاربي في الأسابيع|الشهور السابقة في أمور شتى كقراءة الكتب، واستخدام برامج الآيفون، ومشاهدة البرامج والأفلام والمسلسلات، وشراء المنتجات عن طريق الإنترنت وغيرها من التجارب والمباهج الصغيرة.

كيف حالكم يا أصدقاء؟ مر وقت طويل على آخر تدوينة لي وخاصة في سلسلة تجارب. قررت تسميتها بتجارب ومباهج – أضفت اسم مباهج أسوة بتدوينات مها البشر الممتعة عن المباهج الصغيرة-. قد تكون هذه التدوينة أطول من تدوينات تجارب السابقة نظرا لأنها تتحدث عن تجارب ومباهج شهور كثيرة.

أصبحتُ أُمّا!
انشغلت عن التدوين كثيرًا بسبب حملي وولادتي بطفلة جميلة سميتها سارة. بعيدًا عن كونها من المباهج الكبيرة، تجربة الأمومة من أصعب التجارب التي مرت علي في حياتي، أمر لايشبه الدراسة ولا العمل ولا كلاهما معًا. قد أكتب تدوينات عن تجاربي في الحمل والأمومة لاحقًا، وإن أردتم ذلك فاكتبوا إلي في تعليقاتكم على هذه التدوينة.

نقل الأفلام القديمة (بيتا ماكس وفي اتش اس Betamax & VHS) إلى يو اس بي أو جهاز الكمبيوتر:
لدى أهلي الكثير من أفلام البيتاماكس التي تحمل فيديوهات عائلية لمناسبات شتى في الثمانينات الميلادية. أستطيع القول بأن الأجهزة المُشغلة لهذه الأفلام قد انقرضت تقريبا أو أنها توقفت عن التشغيل. اشترت أمي جهاز لتشغيل أفلام سوني بيتا ماكس حصلت عليه من ”الميناء“ في جدة واشتريت أنا بدوري من أمازون جهازا صغيرا يعمل كدور الوسيط بين جهاز الكمبيوتر وبين مشغل الفيديو.

ياللذكريات! يستحق كل دولار أنفقته إذ أنني نقلت أغلب الفيديوهات العائلية إلى اليو اس بي وقمنا بتشغليها ومشاهدتها.  بإمكانكم شراؤه من أمازون على هذا الرابط.

أرمينيا:
تعرفت على زميلة أرمينية حدثتني عن بلادها كثيرًا: عن جمالها ومدى تشابه تقاليد أهلها بتقاليد العرب، وعن المذابح التي تعرضوا لها من قبل الأتراك، وعن موسيقاها وأغانيها ورقصاتها، وعن الطعام الأرميني اللذيذ، وعن هذا البخور الورقي ذو الرائحة المعتقة:

أرسلت إليّ من أرمينيا كتابًا مترجم إلى الإنجليزية عن شاعر يُدعى اويديك اسحاقيان:

العجيب أن هذا الشاعر قد كتب قصيدة جميلة عن أبي العلاء المعري!

إذا أردتم التعرف على مزيد من الثقافة الأرمينية، فهنا قائمة بالفيديوهات الممتعة نصحتني هي شخصيًا بمشاهدتها:

طباعة الصور:
لا أذكر متى آخر مرة طبعت فيها صوري على الورق. عادة جميلة انتهت بإنتشار الكاميرات الرقمية ومن ثم الإعتماد على كاميرات الجوال. أصبح الخوف من فقدان الصور بسبب توقف الأجهزة عن العمل هو هاجسي مؤخرًا. لذلك، قررت طباعة بعض صوري وصورًا عائلية التقطتها بواسطة الجوال. اخترت صورًا لها ذكريات جميلة، واخترت هذا التطبيق: 

وهو تطبيق يتيح لك خيار طباعة الصور من الجوال على أوراق ذات جودة عالية. يمكنكم طباعة صورًا صغيرة أو كبيرة لتعليقها على الحائط، أو كمغناطيس على الثلاجة، أو كملصق (بوستر) كبير. كما يمكنكم طباعة الصور على ورق قماشي (كانفاس) أو حتى بداخل برواز. 

ليس لديّ طابعة للصور ولم أكن باستطاعتي شرائها -كما أرغب دائمًا ثم أعدل عن هذه الرغبة- لأنني كنت بصدد النقل من كندا ولاأريد المزيد من الحِمْل الثقيل فكان هذا التطبيق مناسبًا. 

حمّلت التطبيق واخترت الصور مباشرة من استديو الصور في الآيفون، دفعت عن طريق التطبيق وانتظرت أسبوعًا أو أكثر بقليل حتى وصلتني هذه الشحنة الجميلة:

الصور جميلة وجودتها جيدة لأنها صور من الجوال(لا تُقارن بالطبع بجودة الكاميرات الإحترافية)، وسعر الصور لايعتبر رخيصا مقارنة بالخيارات الأخرى المتاحة. 

التبرع بشعري:
كعادة كل مرة أقص فيها شعري، أشعر بالذنب تجاه الشعر المقصوص بعد فوات الأوان. وأعني هنا تفكيري بأنه كان من الممكن أن يستفيد شخص آخر منه. قررت هذه المرة أن أجمع شعري في بكلة ومن ثم أقصه (مصففة الشعر هي من فعلت ذلك عني) ليكون كتلة واحدة أستطيع حينها التبرع به. بحثتُ في الإنترنت فوجدت مركزًا يستقبل التبرع بالشعر لمرضى السرطان من الأطفال بشرط أن يكون ملمومًا في ضفيرة أو ذيل حصان، وأن يكون طوله على الأقل ١٥ سنتيمترا.

تملّكني شعور جميل ومريح بعد قص شعري والتبرع به. بحثتُ في الإنترنت عن مكان يمكنكم التبرع من خلاله بشعركم ووجدت جمعية زهرة في مدينة الرياض، وهي جمعية خيرية لنشر الوعي ضد سرطان الثدي.

صندوق الطعام:
عندما دخلت في الأشهر الأخيرة من الحمل، اضطر زوجي للسفر لبضعة أيام وتركي وحيدة مع شتاء كندا. كانت تلك فرصة من أجل تجربة صندوق الطعام بدلًا من طلب الأكل الجاهز من المطاعم (ليست هناك مطاعم جيدة في أوتاوا)، أو التبضع من السوبر ماركت مثقلة بحملي مرتدية جاكيت وبوت شتوي ثقيل عابرة أكوام من الثلج. 

فكرة الصندوق هي عبارة عن اشتراك شهري أو أسبوعي، يحتوي الصندوق على المكونات اللازمة لطبخ ٣ أطباق معينة – أو حتى طبقين أو أكثر-، تستطيعون اختيار نوعية الطعام ( إذا كنتم من النباتيين مثلا أو اختيار نوعية اللحوم). الفكرة هي توفير وقتك في شراء هذه المكونات من السوبر ماركت وكذلك عناء التفكير. تشجعت على الإشتراك خاصة أنني حصلت على كوبون خصم من الصديقة فاطمة. 

هذا هو الصندوق:

كل صندوق يحتوي على ٣ وصفات بالخطوات والصور على الورق:

أرسلوا معه مغناطيس هدية:

وهذه هي النتائج اللذيذة لبعض الأيام: كانت تجربة لذيذة خاصة أنني تشجعت على طبخ بعض الأطباق التي لم أكن أتوقع أنني سوف أعدها. لا أتوقع تكرار التجربة في المدى القريب، ولكني سمعت بوجود أكثر من نسخة سعودية من هذا الصندوق. 

مسلسلات:
الحرب والسلام: المسلسل عظيم مقتبس عن رواية تولستوي الشهيرة، ومن إنتاج بي بي سي. يستحق المشاهدة.

نساء صغيرات:

مسلسل قصير لرواية .. الشهيرة من إنتاج بي بي سي مكون من ٦ حلقات. المسلسل بشكل عام لطيف ولكنني أفضل الفيلم القديم لنساء صغيرات من بطولة وينونا رايدر وكريستيان بيل. 

روايات:
الأشياء تتداعى:

هذه الرواية العظيمة من أفريقيا ستأخذك مع ”أوكونونو“ إلى قبيلته وستتعرف على عاداتها ومعتقداتها وأساطيرها لتتداعى جميعها تحت سيطرة الرجل الأبيض. أنصح بقراءتها.  بإمكانكم قراءة المزيد عنها وعن صاحبها هنا.

مباهج أخرى صغيرة: 

– لطالما رغبت في تجربة التشيزكيك الياباني، وها قد جربته أخيرا. يُقال أن طعم كيكة سان سباستيان الشهيرة حاليا لها طعم يشبهها.
– جربت أيضا البطيخ الأصفر، له نفس طعم البطيخ العادي لكنه أكثر حلاوة.
أحب الرمان، وتعلمت كيف أفتحه بالسكين بطريقة احترافية.
شاهدوا الطريقة في هذا الفيديو.

تعرفت على موقع (قلوب ان) الذي يحمل منتجات يدوية من تجارة عادلة  من أصحاب حرف يدوية حول العالم، وصلني هذا الكوب الجميل من صُنع مليكة التونسية:

 

عن الهدايا


لأهل المدينة مَثَل جميل ” أنا غنيّة وأحب الهديّة“ ويعني أنه مهما كان لديّ ثمن الهدية إلا أنني أحب أن يُهدى إليّ. ومن لا يحب أن يُهدى إليه؟

كان أبي رحمه الله دائمًا مايذكرنا بعزة النفس والاستغناء عن الناس، ومن ضمن الاستغناء هذا موضوع الهدايا. أذكر أن أهدتني صديقتي في الصف الثالث الإبتدائي مقلمة فما كان من أبي إلا سألني عن سبب الهدية، وإذ لم يكن لها مناسبة فقد أمرني بأن أردها إلى صديقتي حتى لايصبح لها ”جميلٌ“ عليّ. تدخلت أمي وأوضحَت له أن أطفال ”اليومين هذه“ هم هكذا يُهدون بعضهم بعضًا بمناسبة ومن دون مناسبة، وأن الهدية بسيطة ليس لها قيمة تُذكر، وبعد محاولات منها أنقذت نجلاء الصغيرة التي تعلق قلبُها بالمقلمة.

كنتُ من أطفال ”اليومين هذه“ فقد أحببتُ إهداء الهدايا بمناسبة وبدون مناسبة.
كان مصروفي اليومي ٣ ريالات، أمر في كل صباح بالبقالة المجاورة لمنزلي قبل أن أذهب إلى المدرسة، واشتري عصيرًا، وتشيبسًا، وهدية (نسر ورقي، بالون صغير، ملصقات، أو حلوى..). ثم إذا حان وقت الفسحة ناديتُ زميلاتي بصوت عال ”مين تجاوب على سؤالي تاخذ هدية؟“ وأكرر ذلك، اسألهن فزورة قرأتها في إحدى مجلات ميكي أو من مجلدات شريف العلمي وأُهدي الفائزة جائزة قيمتها ثلث مصروفي.

لي زميلة إلى الآن تذكرني لأنني أهديتها في الصف الثالث الإبتدائي ألوانًا خشبية صغيرة للغاية (لم أرها منذ تلك الأيام لكني تواصلت معها عبر الشبكات الإجتماعية). بالطبع لا أذكر الهدية.

مرت سنوات عديدة حتى تزوجت وأُهديت إلي هدايا قيّمة من الأهل والمقربين، ولذلك نصحني أبي رحمه الله بكتابة أسماء هؤلاء الذين أهدوني وهداياهم في دفترٍ صغير أحتفظ به حتى أتذكر أن أرد لهم”الجميل“ مستقبلًا. كان أبي رحمه الله يرى الهدايا -خاصة الثمينة- عبئًا، فقد نشأ يتيمًا لايريد أن يتفضّل أحد عليه بشيء، ولذلك كان يُقيّم الهدية وعندما تحين الفرصة يُهدي لصاحبها هدية أجمل منها. جميلٌ يجب أن يُرد بأفضل منه.

أعتقد أن العديد منا أُهديت إلينا هدايا لانحتاجها، أو لاتناسبنا، أو لم تعجبنا. لانريد أن نحتفظ بهدية لن نستخدمها وستأخذ حيزًا من منزلنا. ما العمل؟ فلنُعيد تدويرها.
أهدتني صديقتي الأمريكية عطرًا –فلاور بومب– من فيكتور اند رولف، وهو عطر غال الثمن نسبيًا، يبلغ ثمنه حوالي 165 دولارًا أمريكيًا، وهو بالمناسبة أعلى ثمنًا من عطر شانيل نمبر فايف بحجم ١٠٠ مل- نستطيع أن نقارنه بعطور توم فورد غير المركّزة-. كانت صديقتي كريمة للغاية لدرجة أنها وضعت مع العطر فاتورة الشراء من محلات ميسيز الأمريكية حتى أتمكن من استبدال العطر. لايعجبني العطر إطلاقًا، ولم أكن لأُهديه لو أنها لم تترك معه الفاتورة. لا أحب أن أُهدي شخصًا عطرًا لا يُعجبني. لذلك أخذته مع الفاتورة إلى ميسيز واستبدلته بعطر من شانيل- أهديته فيما بعد- وحصلت بباقي المبلغ على واحد او اثنين من مستحضرات التجميل.
أعجبني التصرف هذا للغاية، فأصبحت فيما بعد أضع مع الهدية فاتورة الشراء (لا يظهر عليها السعر) يستطيع الشخص أن يستبدلها بشيء آخر يحبه.

تناقشت مع صديقتي عن موضوع الهدايا، وأخبرتني عن ساعة أُهديت إليها بمناسبة تخرجها ويبلغ ثمنها حوالي ال٣ آلاف ريال ، قد يكون سعر الساعة معقولًا بالنسبة إلى البعض، ولكنه رقم كبير في حيز الهدايا. هذا يعني أن هناك شخص أهدى إليك (أعطاك) ٣ آلاف ريال. لم تعجبها الساعة، ولاتستطيع بيعها أو استبدالها في المحل (لاتوجد معها فاتورة شراء). حاولت أن تلبسها مرة ولكنها لم تطق منظرها الكبير على رسغها الصغير. لا تريد أن تُهديها لأنها لاتُمثّل ذوقها. كل هذا ليس مهمًا فهي قد تتبرع بها، إلا أنها تُدين بثمن الساعة لزميلتها السخيّة مستقبلًا. فإذا حلت مناسبة لها، فلن تستطيع أن تُهديها هدية بأقل من ٣ آلاف ريال- أو على الأقل حول هذا المبلغ. تخيّل أن تأتيك هدية قيّمة نسبيًا لا تعجبك، ثم تضطر أن تُهدي مستقبلًا هدية فوق ميزانيتك.

لاتُهدي هدايا مرتفعة الثمن إلا لأهلك، ثم للمقربين من أصدقائك في المناسبات الكبيرة. أنت تعرف ذوقهم جيّدا. ولن تتورط-غالبًا- في شراء هدية لن تعجبهم أو لم يُلمحوّا مسبقًا عن قصد أو دون قصد بإعجابهم بها. ماذا عن البقية؟
إن كانت المناسبة بسيطة فاقترح أن تجعل الهدية كذلك، وإن لم يكن هناك مناسبة. أما إن كانت كبيرة (كالتخرج، والزواج، والولادة..) فلتبحث عن أشخاص يُشاركونك قيمة الهدية. ليس هناك هدية أفضل من المال. ولتقديمه كهدية بطريقة جميلة، اشترِ به جنيهًا أو أكثر من الذهب وقدّمه، أو ضع مبلغًا من المال في بطاقة بنكية هدية (ماستر كارد) يشتري به المُهدى إليه مايشاء.

أفكار لهدايا بسيطة:
كوب. كفر آيفون. شمعة معطرة. كتاب. فاصل كتاب. جوارب دافئة للمنزل. دفتر. نبتة. قسيمة لقص الشعر أو لعمل الأظافر أو جلسة مساج. شاحن متنقل. قسيمة شراء من مقهى أو مكتبة. بيجاما. اشتراك شهري في نتفلكس. رصيد آيتونز. بن أو شاهي فاخر. كبسولات قهوة. قاعدات أكواب. بطانية صغيرة تُستخدم في المنزل في الشتاء. حافظ حرارة للقهوة أو الشاي. مجموعة صوابين عطرية أو كرة الرغوة من محل لش. لعبة اجتماعية ”سعودي ديل مثلًا“. كريم يد بزبدة الشيا من لوكسيتان. لعبة بازل للوحة الموناليزا أو إحدى لوحات فان جوخ. دفتر تلوين لرسومات معقدة. شرشف صلاة. مخدة مريحة. صحن صغير للمجوهرات اليومية أو حامل الخواتم. أجندة. مجموعة الإعتناء بالأظافر مع مناكير. شبشب منزلي دافئ مع كريم للأرجل. مجموعة عناية للوجه (صابون، مقشر، كريم). ألواح شوكولاتة.

لاتتورط في شراء الهدايا لأشخاص بالكاد تعرفهم. سوف تُحمّلهم ونفسك عبئًا ثقيلًا . نفس الصديقة أخبرتني باعتيادها في شراء الهدايا لكافة الزميلات في العمل. ”على الأقل مائة أو مائتين ريال تذهب شهريًا في (قطة) الهدايا لزميلات العمل. زميلات في الأقسام الأخرى بالكاد أعرفهن. أخجل من قول ”لا“ فيظنوني بخيلة. أحيانًا أشعر بأنني لاأحب رؤية مائة ريال تذهب لإنسانة بالكاد أراها بسبب المجاملة!“.

خاتمة: في مسلسل بريكنق باد، يُهدي ”مستر وايت“ صديقه الثري هدية متواضعة للغاية في عيد ميلاده، كيس صغير من الرامن (نودلز ياباني شبيه بالأندومي)، يفتح الصديق الهدايا الثمينة أمام أصدقائه الأغنياء ثم يأتي دور هدية مستر وايت الذي يكاد يذوب خجلًا بسبب هديته. هذا التقليد المتأمرك أصبح منتشرًا لدى  البعض الذين يفتحون الهدايا أمام الجميع في نهاية المناسبة، ولدى هؤلاء الذين يستعرضون بهداياهم في وسائل الشبكات الإجتماعية -سنابتشات بالأخص- ويذيلون الصورة بعبارات الشكر.

ما لم نتعلمه في المدرسة: عن صحتنا النفسية، والجنس الآخر، والمال

خلال عشر سنوات، قرأتُ مئات الكتب وأجريت مقابلات وظيفية لأكثر من ٧٠٠ شخص. كانت الدوافع الأساسية في وظيفتي هي أنني أبحث عن الأجوبة. لدينا نكتة نتداولها في مقر عملي- بودكاست (انمستيكبل كرييتف)- أن اختياراتي للمواضيع عادة ماتكون انعكاسًا لمشاكل أحاول حلها في حياتي. لحسن حظي، يبدو أن أغلب المستمعين لنا هم أشخاص مهتمون بنفس هذه المشاكل. 

لكن إن كان هناك أمر أجده واضحًا بالنسبة لي، فهو أن العديد من المهارات الحياتية التي كان يجب علينا أن نتعلمها في المدرسة، لم نتعلمها للأسف. لا أستطيع أن أتجاهل فكرة كيف كان سيختلف وضعي عندما كنت أدرس في الجامعة، أو في وظيفتي أو في علاقاتي لو كانت لدي نفس المهارات الحياتية التي أحملها الآن في عمر ال٣٩ سنة. 

نموذجنا الحالي في التعليم ليس قديمًا، لكنه ليس مفيدًا. ففي عالم تستطيع أن تحصل فيه على المعلومات من كل مكان، تكون قيمة حفظ المعلومة هي اجترارها: اجتياز الإمتحانات ومن ثم الحصول على درجات ممتازة، وهذا كله يقلل من قيمة المعلومات. يقول (تشايس جارفيز) أننا نعيش في عالم يتجه فيه الناس إلى العمل في عدة وظائف، عالم يكبر فيه الأطفال ليعملوا في ٥ وظائف في آن واحد. لكن النموذج الحالي للتعليم من أجل إعدادهم لهذا المستقبل ليس له وجود. فإذا كان الهدف من التعليم هو جعلنا أشخاصًا نافعين، سعداء وأصحاء، فهذا الهدف فاشل إلى درجة بعيدة. 

عندما بدأتُ في كتابة هذا المقال، سألت الناس في حسابي على فيسبوك عن المهارات الحياتية التي كان يجب أن نتعلمها في المدرسة، ولكننا لم نفعل. لم أحصل فقط على إجابات لهذا السؤال، بل واتضح لديّ أن هناك ٣ محاور تدور حولها هذه الإجابات:

١- الإهتمام بصحتك النفسية:

في مطلع عام ٢٠٠٧، قامت الفتاة التي أواعدها خلال شهرين بالإجهاض بعد علاقة عاصفة تعبت فيها نفسيتي كثيرًا حتى كدت أن أطرد من وظيفتي، ورُفضت من قبل كليات الأعمال التي قدّمت عليها للدراسة فيها. كانت هذه الفترة من أقسى الفترات في حياتي. 

لم تتحسن نفسيتي عندما حصلت على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة (بيبرداين)، فقد وجدت نفسي بعدها عاطلًا عن العمل، وأعيش مع والديّ في سن ال٣١، بينما كانت أختي تدرس الطب بعد حصولها على معدل دراسي مرتفع. شعرتُ بأن أختي كانت مصدر فخر لعائلتي بينما كنتُ بالنسبة إليهم مصدر إحباط وخيبة. كان هذا اختبارًا كبيرًا لقدرتي على الإهتمام بصحتي النفسية وكان أيضًا محفزًا لمسيرتي في بناء مشروعي بودكاست (انمستيكبل كرييتف) خلال العشر سنوات الماضية وجعل هذا المشروع على ماهو عليه الآن.

الإهتمام بصحتنا النفسية أمر مهم حتى نتمكن من العيش في هذا العالم الزائل -كما يسميه أحد أساتذتي-. يجب علينا أن ندرك كيف نتعامل جيدًا مع أوقات الشدة والرخاء، وأن لانقيّد أنفسنا بالأحداث والظروف الخارجية، وأن نظهر في وسط العالم كأشخاص فعّالين، غير متحطمين من الداخل. 

لكن لاشيء من هذا تعلمناه في المدرسة. بل على العكس، فإننا نحكم على الطلاب من درجاتهم وقبولهم في الجامعات القوية. وهذا الحكم يلاحقنا كأشخاص بالغين. نطارد أنفسنا من أجل الحصول على وظائف ممتازة، وعلى المزيد من المال، وعلى شركاء أفضل. لكننا لا نبذل جهدًا في تعليم الآخرين كيف يديرون علاقاتهم مع أنفسهم، وهي العلاقة الأكثر أهمية في حياتهم.

مهما كان الأمر الذي تود بلوغه، سواء كان البدء في مشروع أو الدخول في علاقة عاطفية، أو الإنتهاء من عمل إبداعي، يجب عليك أن تتعلم كيف تهتم بصحتك النفسية. في هذه المقالة، قسّمت إدارة الصحة النفسية إلى التصنيفات التالية:

 تقدير الذات واحترام الذات:

 كيف؟ احترام وتقدير الذات يتشكلان بسبب عنصر خارجي. فبعض الناس يشعرون بتقدير الذات عندما يترقون في الوظيفة، أو بتصدر كتابهم لأن يكون الأكثر مبيعًا، أو ببيع مشروعهم الريادي. وعند البعض الآخر، يشعرون بتقدير الذات مع شريك الحياة. لكن طالما أنك تحاول أن تملأ الفراغ بشيء خارجي، فإنك بذلك تحاول أن تملأ حفرة لا قعر لها: عندما تحل مشكلة، تظهر مشكلة أخرى. 

في السنوات اللي كنت أبني فيها مشروع (انمستيكبل كرييتف)، انتقلتُ من منزل والديّ أخيرًا، والذي كان بالنسبة إليّ مشكلة واضحة ينصب تركيزي عليها. انتقلتُ إلى مسكن يبعد عن الشاطيء بحوالي دقيقتين – وهذا أمر كنت أرغب به منذ أن حصلت على فرصة هناك قبل ٩ سنوات. حصلت على وظيفة جعلتني متحدثًا أسافر بين المدن، ومنحتني الفرصة لأن أدوّن كتابي الثاني مع توفر ناشر له. لشهرين، كنت في سعادة غامرة، فمشكلة الوظيفة قد حُلت أخيرًا ولكن ظهرت مشكلة أخرى، العلاقات العاطفية.

فعندما كان عيدميلادي ال٤٠ يقترب، شعرتُ بضغط هائل من أجل البحث عن امرأة مناسبة. لكن خلال هذه العملية، سلّمت تقديري الذاتي إلى شأن خارجي، وهو تقبل الجنس الآخر لي. هذا النمط سيتكرر كثيرًا في حياتنا حتى نتوصل أخيرًا إلى حقيقة مفادها أن تقدير الذات يجب أن لا نحصل عليه من العوامل الخارجية. فطالما أننا نبحث عن احترامنا لذواتنا عن طريق أمر خارجي، فسيكون هذا الإحترام متذبذبًا على الدوام.

”الثقة الحقيقية هي أن تستثمر في إدراكك لذاتك بدلًا من إدراك الآخرين لك“ – مارك مانسون 

يجب أن لا يكون ”كيف ينظر الآخرون لنا“ هو العامل المحدد في تقديرنا لذواتنا. وكما قال أستاذي، نك نوتاس، عندما سألته عما إذا كانت مقابلة فتاة أخرى تجعلني أنسى النساء اللواتي لم تنجح علاقتي معهن ”نعم ستنسى، لكنك ستظل تجري وراء تقدير الذات من خلال عامل خارجي، وسيصبح ذلك مثل إدمان المخدرات. فإذا لم ينجح الأمر، فإنك ستعود حتمًا إلى نقطة البداية“. 

هناك أشياء قليلة في الحياة أكثر تحررًا من التخلي عن حاجتك إلى أن تكون محبوبًا من الجميع. هذا الأمر ليس مستحيلًا فقط وخارج عن إرادتك، بل مرهق للغاية. 

عندما تتخلى عن هذه الفكرة، سيحدث أمران:

١- ستتوقف عن إضاعة وقت ومجهود كبيرين. 

٢- ستصبح علاقاتك مع الناس في حياتك أكثر عمقًا وجودة بشكل كبير.

ستصبح شخصًا لايعتذر كثيرًا ويبرر للناس ماتفعله، شخصًا أفضل مما عليه الآن. وهذا في المقابل سيزيد من تقديرك لذاتك لأن قيمتك لا تعتمد على ما الذي يتقبله أو لا يتقبله الناس منك. سيصبح سلوكك ”هذا أنا، تقبلوني أو ارفضوني. إذا رفضتوني فذلك لأن الوظيفة ليست مناسبة لي، وكذلك تلك العلاقة وذلك الشخص الخ.

تقبل ذاتك وكونك شخص ممل بالنسبة للناس:

”عندما يكون مظهرنا الظريف أمام الناس أهم بالنسبة إلينا من إظهار ذواتنا الشغوفة والساذجة والمحبة، حينها نحن نخون أنفسنا“.

تقبل الذات يعني التحلي بالشجاعة لأن تظهر كشخص غير مزيف، قابل لأن تكون مخطئًا. كما يعني أنك لا تختبئ خلف أقنعة تخفي سلوكياتك الغريبة. حينها ستجد العالم أصبح أكثر خفة. أما الناس الذين لا يتقبلونك فهم ليسوا مهمين لأن تقبلهم لك لايحدد ماتعتقده عن نفسك. أنت تختار من ترى رأيه مهمًا بالنسبة لك.

لانتعلم هذا الأمر في المدرسة. والنتيجة هي أن الأطفال الذي لايحسون أنفسهم محبوبين من قبل الناس يجدون أنفسهم مضطرين للإستمرار في المدرسة.

ستتعجب كثيرًا من كمية المجهود الذي نبذله من أجل أن نكون ”ظريفين“ ومقبولين أمام الناس. نختار صورنا في انستقرام بعناية، وكذلك كلماتنا في فيسبوك. نحن حذرون في اختياراتنا حتى لا نُتهم بأننا أشخاص عاديون. لكن المجهود الذي نبذله حتى نكون جذابين، هو مجهود كبير للغاية. وللأسف، لا نتعلم في المدرسة كيف نتقبل قصصنا التي من الممكن أن تكون مملة. في الحقيقة، تعلمنا المدرسة كيف نبحث عن رضا الناس الذين لا تتربط آرائهم بحياتنا. 

أدركت الآن أننا كلنا أشخاصًا مملين. سواء كنتِ أجمل فتاة في المدرسة، أفضل لاعب في الفريق، أو أكثر شخص يحصل على ترقية في وظيفته، كلنا ذلك الشخص الممل. 

سيتطلب الأمر إلى مزيد من الشجاعة لتكون مملًا في نظر الناس، عندما تسقط الأقنعة التي نلبسها. كونك شخص ظريف أمام الناس له ضريبة كبيرة، تحتاج لأن تعيش وفق توقعات الآخرين عنك. لكن كونك شخصًا مملًا تأتي معه الخفة التي تحررك من هذه التوقعات.

”عندما تتقبل نفسك ستجذب الآخرين ليتقبلوك كما أنت. لكن عندما تحمل عن نفسك فكرة تقلل من ذاتك، سيوافقك الآخرون على ذلك“.

الحدود:

الخوف من إزعاج الآخرين أو إحباط شخص ما، يجعلنا نزيل حدودنا أمام الناس، فنتحمل تصرفات لانحبها، ونجعل الآخرين يتعرضون لنا ويحتقرونا. عندما لا تضع حدودًا للآخرين هذا يعني أنك تفتقد إلى احترام الذات. الحدود القوية تغيظ بعض الناس، لكن تجعلنا في مواقف أقل ضررًا لصحتنا. الحدود القوية تدعم تقديرنا للذات.

القناعة:

في ثقافتنا، نجد أنفسنا مهووسين بفكرة أن هناك شيء نفتقده في حياتنا، ويجب علينا حينئذ أن نصل الفراغ بين توقعاتنا والحقيقة حتى نكون على مايرام وهذا ينبع من اعتقادنا أننا ناقصين وهناك أمور تنقصنا، فتصبح النتيجة أننا نحاول أن نملأ الفراغ في حياتنا والحفر التي في قلوبنا بأمور خارجية. عندما تكون نظرتنا إلى العالم أن هناك شيئًا ما يجب أن نغيره من أجل أن نصبح أفضل، سيحركنا النقص بدلًا من القناعة، لنكتشف بعدها أنه ليس هناك شيء أو شخص ما يستطيع أن يملأ هذا الفراغ. سنشعر دائمًا بالنقص بطريقة أو أخرى. 

لكن عندما تتغير نظرتنا واعتقاداتنا إلى فكرة أننا مكتفين بذواتنا، ولدينا مانحتاجه، وليس هناك أي شيء ينقصنا، سندرك حينها أن ليس هناك مصدر نستطيع أن نكتفي منه.

أعطي الأولوية لسعادتك:
عندما نقدّم سعادة الآخرين على سعادتنا، فإننا نقدم لنا ولهم خدمة سيئة للغاية. لسنا على حقيقتنا، وهذا الاستنزاف سيقودنا إلى طريق مسدود. عندما نضحي بقيمنا ومبادئنا في الوظيفة التي نتقدم لها، أو الشخص الذي نحبه، أو الصداقات في حياتنا، أو حتى المشاريع فإننا نخسر طاقاتنا ونفقد سعادتنا. وفي بعض الأحيان، يصبح التخلي عن الأمور أو الأشخاص الذين لايستحقونا هو مايجلب لنا السعادة الحقيقية ويجعلنا نكتشف ذواتنا الحقيقية. إن إرادة التخلي ليس له علاقة بالعناد لكنه إلتزام بالقيم والمبادئ. إذا لم نكن واعيين، فإن تضحياتنا ستتحول في النهاية إلى غضب حقيقي.

عالج سلوكك:
لا نتعلم في المدارس معالجة السلوك أو الطرق التي نتخذها. فالعلامات المدرسية هي التي تقرر أنك طالب متفوق في مادة معينة. وهذا القرار المؤقت يصبح قرارًا دائمًا، وينتج عنه فيما بعد توقعات وحسرات وتعلقات غير صحيحة. وفي أسوأ الحالات، يجعل الأشخاص لا يتخذون أي قرار على الإطلاق. وحدهم الأشخاص الناجحون هم من يركزون على الطريقة لا على النتيجة.

عندما تعمل على معالجة السلوك، فإن النتائج تتفوق على توقعاتك لأنها تسمح لك بمعاينة التقدم الذي تحرزه، فترفع من معنوياتك، وتخلق لك دائرة من النشاط تعطيك طاقة دائمة.

حب الذات والإهتمام بالذات:
حب النفس والإهتمام بها يبدأ من تقبل الشخص لذاته والتسليم لظروف الحياة. بالطبع هناك فرق بين التسليم والاستسلام، فالتسليم يأتي بسبب التقبل والإكتفاء. أما الاستسلام فإنه بسبب المقاومة والنقص. عندما يكون نقد الذات مؤلمًا ودائمًا، فإنه يجعلنا نعيش في حياة غير منجزة. يجب أن ندرك السؤال الذي قالته ”آنا يوسم“ في كتابها ”مُنجز“:

”هل نتج عن هذا النقد الذاتي أي تغييرات إيجابية دائمة في حياتك؟“

عندما تفعل ماتستطيعه لتجعل علاقتك مع ذاتك رائعة، فإن هذا يعزز من تقديرك ولإحترامك لذاتك. وهذا يعني أننا يجب أن نضع الإهتمام بالنفس أولوية في حياتنا ونستثمر في ذواتنا. 

الإهتمام بالذات لايرتكز فقط على الطعام الصحي والرياضة المستمرة. لكنه أيضًا يدور حول فعل أمور تجلب السعادة لنفسك. سمعت مرة من المعلم الروحي أنه قد يصبح تدخين سيجارة وشرب كأس من الويسكي من الإهتمام بالذات عندما تقرر ذلك. بالطبع لا أشجع على فعل هذا الأمر، لكن في بعض الأوقات قد يكون الإهتمام بالذات يعني أن تصرف ٢٠٠ دولار على بنطلون جينز أعجبك، أو الذهاب إلى صالون للحلاقة، أو لقص الشعر.. الإهتمام بالذات هو مزيج من الأنانية النافعة. 

أعرف جيدًا أنني شخص أسعد عندما أمارس رياضة ركوب الأمواج أو التزلج على الجليد. عندما أتحدث عن الإهتمام بالذات، فهاتين الهوايتين هما أمران غير قابلين للتفاوض. وبسببهما، أقدمت على مغامرة هذه السنة: حجزت رحلات متعددة من أجل التزلج على الجليد وكذلك رحلة لركوب الأمواج في سيرلانكا.

علاقتك مع ذاتك هي الأساس المتين لمقدرتك على التحكم بنفسيتك. اجعلها من أولوياتك وأحبب ذاتك كأن حياتك تعتمد على ذلك. 

المرونة:
تمر عليك أوقات في حياتك تفشل فيها في اختبار ما، أو يخرج من حياتك شخص لم تتوقعه، أو أن تُفصل من عملك، أو تخسر شخصًا تحبه. هناك مرات قليلة في الحياة يكون فيها من الضروري أن تحب نفسك. عندما تقع في مصيبة، أو تصاب بخيبة أمل، أو تمر بنكسة، وقتئذ تكون في أسوأ الظروف وأصعبها، لأن نقدك لذاتك حينها يكون قاسيًا- تتفكر كثيرًا ماالذي كان بإمكانك أن تغيره في الماضي. في النهاية تتعلّم من أخطائك، لكن يجب عليك أن تدرك أن فشلك لايحدد من أنت. فطالما ترى أن الفشل هو من يحدد الشخص، ستعاني كثيرًا.

نعتقد دائمًا أن الفشل هو من يحدد من نحن.. نحن من نجعل هذا الأمر المؤقت أمرًا دائمًا. نحن من نتخذ الرأي السلبي عن أنفسنا ونتخيله حقيقة. 

-إذا كان هناك شخص لايحبنا، نعتقد أن كل الأشخاص كذلك.
-إذا كانت هناك وظيفة لم نحصل عليها، نعتقد أننا لن نحصل على أي وظيفة بعدها.
-إذا أخذنا درجات سيئة، نعتقد بأننا أغبياء.

يجب علينا أن نتذكر الدرس الذي علمني إياه أستاذي والذي أتذكره على الدوام ”ظروفك المؤقتة هي ليست شخصيتك الدائمة“.

المصيبة هي واحدة من الإختبارات المهمة لتقدير الذات.
لحسن الحظ، نستطيع أن نتخلص من مصائبنا في النهاية. قبل أيام قليلة قرأت هذه المعادلة التي ألفها ”دان هاريس“ في كتابه ”التأمل، للمتشككين المتململين“
المعاناة= الألم x المقاومة

وأدركت حينها أنني وبشكل دائم أفعل كل شيء من أجل مقاومة الألم الذي أحس به كأن أخدّره عن طريق الكحول أو المخدرات. لكن مع الألم والمصيبة، يكون العلاج في بعض الأحيان هو العبور من خلالهما. أحبب ماسيؤدي بك الطريق، ابحث عن الفرص في الخسارة، واعتبر النهايات هي بدايات جديدة. تجبرك المصيبة على الإعتراف بالحقائق المؤلمة، لكنك في النهاية ستخرج منها أقوى وبشكل أكمل. 

٢- التعامل مع الجنس الآخر: 

في الصف الخامس الدراسي، يتعلم الأطفال كيف تسبح البويضة من خلال المايكروسكوب. وهنا فقط تتعلم كيف تتعامل مع الجنس الآخر. أما إذا كنت محظوظًا، فلديك والدان يتحدثان عن هذا الموضوع. 

أما إذا لم تكن كذلك، فسوف تجد نفسك وحيدًا خاصة عندما تعجبك الأستاذة أو تنجذب لشخصية مشهورة مثل سندي كروفورد. إذا كبرت في التسعينات، فسوف تتذكر كيف كان مرجعك هو ثقافة فن ال“بوب“ من خلال الإعلام.

كنت هذا الشخص لأنني لم أجد مثالًا للعلاقات العاطفية. تزوج والديّ زواجًا تقليديًا. لم يعلمني والدي الرومانسية، لذلك اعتمدت على أفلام دزني ونسختها عن الرومانسية. وبالطبع لم يقودني ذلك إلى علاقات مثمرة. 

التعامل مع الجنس الآخر أمر مهم لبقائنا ولصحتنا، ومن العجيب أننا لا نتعلم ذلك في المدرسة. بل على العكس، نُترك هكذا نتعلم من التجارب والأخطاء أو نجرب وسائل أخرى لحل مشكلاتنا. 

في آخر المقابلات التي أجريتها، سألني صديقي ”كي هي“ عن مراهقتي، وأيام الكلية، والسنوات الأولى من عمري في العشرين. أخبرته أنه ليس هناك ما أقصه عليه، لم يكن لدي صديقة في المدرسة، أو في الجامعة أو حتى في السنوات الأولى من عشرينياتي. عندما سألني كيف شخّصت ذاتي أخبرته بأنه كان لدي مشكلة ما، وقلت له: قضيت ٤ سنوات في الجامعة بين طائفة أصبحت تُعرف فيما بعد بالذئاب البشرية هدفهم فقط التعرف على الفتيات لإقامة علاقات جنسية معهن. هذا الأمر جعلني أشعر بالعار لفترة طويلة. 

لكنني كلما أتحدث إلى رجال آخرين، كلما اكتشفت أن هذه الطائفة كانت بطاقة دخولهم إلى التطور الذاتي. من المحتمل أن هؤلاء الرجال هم أشخاص كانت لديهم نية حسنة، فالعديد منهم يريدون أن يصبحوا أكثر ثقة بأنفسهم، ويدخلوا في علاقات عاطفية مثمرة، وليس اصطياد أكبر عدد من النساء. لكن قائد المجموعة هذه كان ذو كاريزما على الرغم من كونه إنسان متلاعب، وحينها تتحول النوايا الحسنة إلى سلسلة من العواطف المدمرة. 

لايستطيع شخص أن يلوم الرياضي باستعانته بمدرب الرياضة من أجل تطوير لعبه. ولايستطيع إنسان أن يلوم رجل أعمال بتوظيفه شخصًا من أجل أن يساعده في زيادة دخله. لكن عندما يتعلق الأمر بتطوير عاداتنا الإجتماعية أو قدرتنا على التعامل مع الجنس الآخر، فهناك مقدار كبير من العار نشعر به. الإعتراف بأنك تحتاج إلى مساعدة شخص في حياتك يجعلك تشعر بأنك إنسان عاجز. نميل إلى التغاضي عن نتائج الإستثمار الحياتية بسبب الشعور بالعجز والخجل وبدلًا من ذلك، نلوم القدر وسوء الحظ والخ.

أن تفعل شيئًا مماثلًا لعدة مرات ثم تتوقع أن تحصل على نتائج مختلفة فهذه حماقة. فبعد مرور سنة على مواعدة  نساء لم أفلح في التقرب إليهن، استعنت بشخص يُدعى ”نيكي نوتاس“ في إدارة صحتي النفسية والتعرف على قيمة ذاتي في مختلف الظروف.

وبما أننا ندرك أن علاقاتنا الإجتماعية هي خير مؤشر على سعادتنا وصحتنا، لماذا لا نطلب مساعدة الآخرين؟ ولماذا لا يعلّمونا ذلك في المدرسة؟

أنصحك بمشاهدة الفيلم الوثائقي لمايكل مور ”وير تو انفيد نكست، ماهو المكان القادم الذي سنغزوه؟“ وركزّ جيدًا كيف تُعلّم المدرسة الفرنسية الأطفال عن الجنس. فبدلًا من مشاهدة حيوانات منوية تسبح في الشاشة، يتعلمون كيف تكون تجربتهم الجنسية الأولى ممتعة. تناقشت مع ليلى مارتن حول بيولوجية وسيكولوجية الجنس، وقالت لي الآتي:

”بالنسبة إلي، فإن لدينا وباء جنسي شائع لا يتحدث عنه الناس. لدينا الإدمان على الإباحية، وخلل في ممارسة الجنس، وتجد أن بعضهم لا يمارسون الجنس خلال فترة زواجهم الطويل، صدمات جنسية، عنف جنسي.. الخ. الإنزعاج من ذلك هو مجرد جزء بسيط يظهر لنا، ليس لدينا أمثلة صحية عن الجنس. وليس لدينا أشخاص يتناقشون عن هذه الأمثلة وكيف يمارس الشخص الجنس بطريقة صحية. بل وإننا أيضًا نقمع الحديث عنه في مجتمعنا. ليس بإمكانك الحديث عن الجنس والإعلان عن هذا الحديث في فيسبوك مثلًا، وليس بإمكانك أن تتحدث عنه وتحصل على وظيفة في السي إن إن. من الجنون أن يكون هذا الأمر تحت القمع رغم احتياجنا له“.

وكنتيجة لعدم تعلم هذا الأمر في المدرسة أو تعلمه بطريقة خاطئة، نجد رجالًا يتصرفون بحماقة، ونساءً يعاملونهن باحتقار، ونحصل بعدها على أزواج غير متكافئين. 

٣- المال
ماهي الحكاية التي تخبرها لنفسك عن المال؟

”المال هو حكاية الفلاحين الذين يجنون ٣ دولارات في اليوم، وموظفي البنوك الذين يحصلون على ٣ دولارات في الثانية“.
سيث جودن

هناك أمور ضئيلة في الحياة تُحدث تغييرًا عاطفيًا في الناس كما يُحدثه المال. ندرك أن المال ضروري من أجل مقومات الحياة الأساسية، نحتاجه لابتياع الطعام والمسكن. لكن لا نفكر في المال كحكاية، فإذا سألت الناس عن المال، فستكتشف فورًا أن لهم حكايات معه. كبرنا أنا وأختي بحكايات مختلفة مع المال بسبب اختلاف وظائف والديّ عندما كنت طفلًا ثم بعدها عندما أصبحت أختي طفلة. كان يُقال لي أنني لا أستطيع شراء أمور معينة لأنه ليس لدينا المال الكافي لشرائه. في المقابل، زوّدني والديّ بكل شيء استطاعا أن يشتريناه في حدود قدرتهم المادية (باستثناء لوح تزلج). عندما كبرت أختي، تحسّنت أمورهما المادية وبالتالي أُعطي لها أكثر قليلًا مما اشتريا لي عندما كنت في عمرها. هذه الحكاية قادتني إلى عادات استهلاكية مدمرة للغاية في بداية العشرين من عمري. استهلكت الكثير من المال. أردت تعويض كل شيء لم يستطع والداي أن يشترياه لي عندما كنت صغيرًا. اشتريت زوجين من الحذاء من ”اير جوردان“ لأنني لم استطع الحصول عليه في طفولتي. كنت سيئًا في لعب كرة السلة، ولم ألعبها مرة أخرى في الصيف بعدما اشتريت الحذاء. كانت حياتي تدور حول تراكمات سابقة وفضّلت أن أحصل على الأكثر بدلًا من أن اهتم بالجودة. مررت ببعض المحن وبذلت الكثير من المجهود حتى أغيّر هذه الحكاية مع المال. أما هذه الأيام فأستطيع أن أقول أنني بشكل ما شخصٌ يكتفي بالحد الأدنى من الماديّات ”مينمالست“، لكن عندما أشتري أغراضًا فإنني أضع حدودًا للكمية التي اشتريها ولا أمانع إن بذلت المزيد من المال من أجل الحصول على جودة ممتازة. 

هناك مفارقة غريبة عندما تُفضّل الجودة على الكمية. فالأشياء التي تشتريها قد تكون غالية الثمن، لكنك في النهاية تبذل مالًا أقل لأنك تشتري لمرة واحدة وليس لمرات عديدة ولفترة طويلة. على سبيل المثال، قد تشتري حذاء غاليًا من فيراجامو ب٥٠٠ دولار. تشتريه لمرة واحدة ولكنه يظل معك ل١٠ سنوات قبل أن تحتاج إلى حذاء آخر. هذا يعني ٥٠ دولارًا لكل سنة خلال ١٠ سنوات. تفضيلك للجودة يسمح لكل غرض حولك لأن يصبح شيئًا مقدسًا له قيمة.

في أحد المقاطع المفضلة لديّ من المحاضرات الصوتية لسيث جودن، عندما تحدث فيها عن كيفية تبسيط حكاية المال التي تخبرها لنفسك، وذلك عن طريق أن تصبح فاعلًا للخير. تصدّق في كل مرة تُسأل فيها للتبرع بمالك، اعطِ المال للمتسولين في الشارع. وكما يقول سيث ”كيف تستطيع أن تصبح ذلك الشخص الذي يُعطي بخشيشًا مقداره ٢٠٪ من أجل كوب قهوة يكلف ٦ دولارات وتتحدث عن المال؟“.

  • تبرعت بشرى أزهر ب١٠٪ من مالها عندما أصبح دخلها ١٠ دولارات في الشهر، وحافظت على هذه النسبة حتى بعد أن ارتفع دخلها ليُصبح ١٠ آلاف دولار في الشهر. 
  • اعتقد براين كوهن أنه من أجل الحصول على المال يجب علينا أن نهدر الدم ونذرف الدموع ونتصبب عرقًا، ولكنه لم يحدث شيء من هذا القبيل. بل ذهب إلى أحد المكاتب المرموقة وخرج منها حاصلًا على شيك ب٥٠٠ دولار خلال أسبوع لأنه أتى بفكرة تجارية متميزة. 

الحكاية التي تحكيها لنفسك عن المال ستؤثر في مقدار المال الذي ستحصله، والمقدار الذي تود بذله، والكيفية التي ستصبح من خلالها كريمًا بما تملك، وكيف ستكافئ نفسك بهذا المال. قد يكون سخيفًا لدى البعض أن فكرة السعي وراء المال هي فكرة روحية، لكنها بالتأكيد هي رحلة داخلية أكثر من كونها مادية فقط. 

إذن، ماهي الحكاية التي ستخبر بها نفسك عن المال؟

الشعور بالنقص:

نجد أن من بين كل تفاعلاتنا -المتشكلة بسبب المجتمع- مع الحياة، هناك التفاعل الأكثر سُمِّية: الشعور بالنقص. الشعور بالنقص يجعلنا نتخذ قرارات سيئة في كل أنماط حياتنا:

  • إذا شعرنا بأن المال ينفد، سنفقد صبرنا. وفقداننا للصبر ينتج عنه عواقب وخيمة. يحدث هذا كل مانتقدم في العمر، نشعر بأن الوقت يضيع من بين أيدينا. لن نستطيع أن نتخذ قرارات ممتازة في الحياة إذا شعرنا بالقلق من نفاد الوقت.
  • إذا شعرنا بأن الفرص الوظيفية شحيحة، سنقبل بوظيفة نكرهها ونكون تحت رحمة أصحاب عمل لايقدروننا. 
  • إذا شعرنا بأن الأشخاص المتاحين أمامنا من الجنس الآخر هم قلة، سيكون خيارنا ناتج عن اليأس. سوف نقايض بقيمنا التي رسمناها لأنفسنا، ونصبح في علاقات مسمومة يغلب فيها التنازل والتضحية بدلًا من الإستقرار. نجري وراء الأشخاص عندما يكون من الأفضل لنا أن نتركهم ونذهب بعيدًا عنهم. 

أما العلاقة التي نتعامل فيها مع المال هي نتيجة مايسميه دان كيندي ”الشعور بالفقر“.

عندما نرى العالم من خلال عدسة النقص، تصبح الطريقة التي نرى بها العالم محدودة للغاية. من المستحيل أن نعيش حياة سعيدة عندما يكون النقص هو الشعور الذي نحس به عند رؤيتنا للعالم.

التحول من الشعور بالنقص إلى الوفرة والإكتفاء: يحدث هذا عندما نعرف كيف نتعامل مع المال: 

طريقة دان كينيدي
 في كتابه (No BS Wealth Attraction)، ينصح دان كنيدي بتتبع طريقة ال٩٠ يومًا: 

  • افتح حسابًا جديدًا في البنك، وسمّه بحساب الثراء. بعدها اتخذ قرارًا بتخصيص نسبة مئوية من كل دولار يأتيك لإيداعه في حساب الثراء. من الممكن أن تكون النسبة المئوية رقمًا ما بين ١٪ إلى ١٠٪، تظن أنك لاتستطيع فعل ذلك، لأنك تصرف كل أموالك على الفواتير، فكيف يتبقى لديك مبلغًا من المال لإيداعه؟ حاول أن تجرب، اختر نسبة مئوية، أودع المال، ولا تلمسه مهما حصل. وافعل ذلك كلما يأتيك دولارًا واحدًا. حتى لو كان هذا الأمر يوميًا. الطريقة التي تجعلك تودع مالًا في حساب الثراء تؤثر على اللاوعي لديك، لا يهمنا مقدار المال المُودع بقدر فعل الإيداع.

والآن يأتي فعل العطاء: وهذا شيء مهم، لأن كل الأغنياء يعطون. العطاء له تأثير عظيم على صحتك النفسية. لذلك افتح حسابًا آخر وسمّه حساب العطاء، وخصص نسبة مئوية من كل دولار يأتيك لتودعه في حساب العطاء. 

اتبعتُ نصيحة كينيدي منذ أن قرأت الكتاب، ووجدت أنه في كل مرة أتبرع فيها بمبلغ من المال يأتيني المال أضعافًا مضاعفة. لا أعرف لماذا، لكنني توقفت عن التساؤل.

بخشيش ال١٠ دولار: 

قدم لي صديقي جوزيف لوقان نصيحة بسيطة قبل عدة أشهر عندما كنا نتناقش كيف أن الإنسان يتغيّر من الشعور بالنقص إلى الشعور بالوفرة. 

من الممكن أن يبدو هذا التمرين مُهدرًا للمال، لكنه من أسرع الطرق لحل فكرة أن المال يجب أن يكون متوفرًا لنا بكميات محددة. خذ من مالك مبلغ ١٠٠ دولار ثم قرر كيف ستوزعه كبخاشيش مقسمة إلى ١٠ دولارات. في البداية، سوف تلاحظ السعادة على الأشخاص الذين حصلوا على ١٠ دولار كإكرامية. عندما أُعطي النادلة ١٠ دولارات على كوب من القهوة في ستاربكس قيمته ٦ دولارات أجدها سعيدة للغاية. 

بعد ذلك، سوف تشعر بإحساس جميل لأن هؤلاء الأشخاص أصبحوا سعداء، وبالتالي سوف يمتلئ الإحساس بالوفرة لديك. وكلما تعزز هذا الإحساس سوف تجد الفرص متوفرة في كل مكان لتعويض هذا المال. إذا أحسست بأن هذا الأمر صبياني، جربه بنفسك. من الممكن أن تصرف ١٠٠ دولار أو حتى ألف دولار. 

تكلفة الفرصة البديلة (ثمن اختيار خيار واحد على حساب ترك الخيارات الأخرى):

في مقالة شرحت فيها عن ”خمسة أمور تخليت عنها حتى أكون ناجحًا“، كتبت أن هناك ”تكلفة فرصة بديلة“ لكل شيء. خلال أولى السنوات التي قضيتها في عملي ”انميستيكبل كرييتف“ كان ثمن الفرصة البديلة هو مقدار ماكنت أجنيه من الأرباح في اليوم الواحد حتى أتمكن من زيادة دخلي خلال فترة معينة… لكن هذا لاينطبق على الوظائف فقط. هناك تكلفة الفرصة البديلة لكل شيء في حياتنا. 

  • تتفكر ما إذا كان يجب عليك دفع التأمين على سيارتك الجديدة. فال١٠٠ دولار لاتجعلك مطمئن البال فحسب، بل قد توفر عليك أموالًا طائلة قد تصرفها فيما بعد.
  • البحث في كل المحلات التجارية من أجل توفير دولار واحد يجعلك تشعر بأنك مستهلك واعي، لكن تكلفة الفرصة البديلة هي وقتك والبنزين معًا.
    • قد يكون من الأرخص لك أن تركب بنفسك رف الكتب من ايكيا، لكن إذا كان هناك شخص يستطيع أن يركبه لك في ساعة واحدة بدلًا من أن تقوم بتركيبه أنت خلال يوم كامل، فتكلفة الفرصة البديلة ليست وقتك فحسب، بل وراحة بالك أيضًا. 

إن أردت أن تُدير وقتك بطريقة أكثر كفاءة، اشتره بالمال! 

إذا كنت مثل أغلب الناس، فإنك لم تتعلم معظم هذه الأشياء في المدرسة. لكنك وبفضل الإنترنت- تستطيع أن تتعلم التالي: 

  • الإستماع إلى بودكاست يعلمك كيف تنظم حياتك النفسية من أحد أفضل العلماء في العالم..
  • توظيف مدرب يساعدك في تطوير حياتك الإجتماعية وقدرتك على التعامل مع الجنس الآخر. 
  • التعلم كيف تدير مالك من مدونات اقتصادية رائعة على الإنترنت.

هذه هي الأمور الأساسية التي كان بإمكاننا أن نتعلمها عن الحياة في المدرسة ولكننا للأسف لم نحظى بذلك التعليم. هذا لا يعني أنك تأخرت في تعلمها، تستطيع أن تبدأ وتطور نفسك. 


ترجمت هذه المقالة عن الإنجليزية:
What We Should Have Learned in School But Never Did