مذكراتي العزيزة

في العاشرة من عمري كنت اقرأ إحدى قصص بطوط وإذ بزيزي (صديقة بطوط) في القصة لديها مذكرات تدوّن فيها يومياتها وتبدأها ب”مذكراتي العزيزة..”.

أعجبتني القصة ومدى ارتباط زيزي بيومياتها لدرجة أنني عزمت وقتها أن تكون لي مذكرات أُدون فيها يومياتي وافتتحها ب”مذكراتي العزيزة..”، لذلك قررت أن أُحصي مالديّ من الأموال المتبقية من مصروفي المدرسي اليومي (كان حينها 3 ريالات، أصرف ريالين وأدخرُ ريالًا)، وأن اشتري دفترًا مرسوم على غلافه ورود جميلة (هكذا تخيلت شكل مذكراتي).
وجدت أن ماادخرته كان 10 ريالات. ممتاز. أعطيتها للسائق الذي أرسلته إلى مكتبة شقير (إحدى المكتبات الشهيرة في المدينة حينئذٍ) وأوصيته بأن يحضر لي دفترًا جميلًا “عليه ورود” وأن يتصل بي على هاتف المنزل من المكتبة ويُعطيني البائع لكي أحادثه وأُفهمه ما أريد. كانت لحظات الإنتظار عصيبة أتذكرها، رن الهاتف واستفسرت من البائع عما إذا كان لديهم دفتر جميل “عليه ورود”. أخبرني البائع بأن هناك دفترًا لونه أحمر والآخر أزرق.”عليه ورود؟”. نعم. اخترت الأحمر. أخبرني بأن سعره 14 ريالًا، “مو مشكلة”. أخبرتُ السائق بأن يدفعها من ماله ومن ثم يحاسبه أبي عليها.

هذا هو الدفتر، لكن عليه وردة واحدة فقط. أوه هناك ورود أخرى بالأسفل غير واضحة. عمومًا كانت سعادتي به لاتُوصف. بدأتُ حينها بتدوين يومياتي.

File 2016-08-11, 6 33 40 PM

Photo 2016-08-11, 6 17 48 PM

كنت أدوّن قبل النوم كل شيء تقريبًا، استحضرُ ماذا فعلت اليوم، والأحداث الروتينية والشيقة، وأرسم، وألوّن وألصق الصور والرسائل التي كنت أستلمها من صديقاتي وبنات خالاتي. كان تدوين المذكرات فعل يومي جميل، أتكاسل أحيانًا عن فعله لكنني أجبر نفسي عليه. وابدأها أحيانًا كما زيزي ب”مذكراتي العزيزة..”

File 2016-08-11, 6 43 02 PM

هنا مثال لإحدى اليوميات
File 2016-08-11, 6 32 21 PM

هنا أمثلة لبعض الصفحات الغير مكتوبة :]
أغنية دق الجرس على لحن أغنية الأخ جاك الفرنسية (فغيغ جاك)
Photo 2016-08-11, 6 18 38 PM

وهنا احتفل بعيدميلادي ال11، على طريقتي.. 11 شمعة

Photo 2016-08-11, 6 21 27 PM

هذه وردة أحضرتها أمي، فوضعتها بين الصفحات للذكرى.. لم يتبق منها إلا نصف ورقة

Photo 2016-08-11, 6 22 10 PM

وهنا استخدم طريقة زيزي في مخاطبة مذكراتي

Photo 2016-08-11, 6 24 08 PM

Photo 2016-08-11, 9 10 54 PM

وهنا رسمة روحانية لفتاة تصلي بدون يدين 😀

Photo 2016-08-11, 6 19 20 PM

وهنا جدول الرحلات في عطلات نهاية الأسبوع، ويظهر أن جدول نجلاء الصغيرة كان مزدحمًا

Photo 2016-08-11, 6 25 23 PM

بعد مرور وقت طويل، أخذت هذا الدفتر معي إلى جدة في الإجازة لكي استمر في التدوين، ووضعته في مكان مكشوف لأعود بعدها واكتشف أن إحدى القريبات (متزوجة، أي أنها كبيرة في ذلك الوقت) تسألني وهي تتصفحه “لم أكن أعرف أنكِ ذهبت للطبيب وقام بإعطائك إبرة..” كانت ابتسامتي جافة، وكانت حكاية ذهابي للطبيب أقل من عادية ولكني غضبت كونها قرأت مذكراتي الخاصة وانتهكت خصوصيتي. انتظرتُ حتى خرَجَت، وشققتُ الصفحة التي ذكرتُ فيها أنني ذهبت للطبيب.

حينها قررت أنني لن أستمر في كتابة مذكراتي.

تمر سنوات طويلة قبل أن أسافر في رحلة جميلة في شهر العسل، وقتها استخدمت أوراق الفنادق والتي تكون على مكتب الغرفة في تدوين هذه اللحظات السعيدة. لديّ أظرف باسم الفنادق محملة باليوميات، لكنني للأسف لم أدوّن سوى أيام قليلة فقط.

بعد ذلك، تعرفت على تطبيق “داي ون” على جوال الآيفون قيل بأن المذيعة الأمريكية أوبرا وينفري أثنت عليه.

dayone
الجميل في هذا التطبيق أنه برقم سري (ممتاز للفضوليين)، ويقوم بتدوين التاريخ وحالة الطقس تلقائيًا، كما يقوم بحفظ الصور لليوميات، وباستعراض اليوميات في خط زمني منظم. استخدمت هذا التطبيق لأيام معدودة، وكنت أعود إليه بين فترة وأخرى لأتعجب من الذكريات والتفاصيل الصغيرة التي نسيتها. هناك شيء ينقص هذا التطبيق: لا أستطيع أن أكتب بخط يدي، كما أنني لا أستطيع أن ألمس الورق وأشعر به. فهجرته.

في بداية هذا العام، تعرفت على الكتاب الأسود (دفتر هوبونيتشي وليس الكتاب الشيوعي) عن طريق حساب البراء العوهلي في تويتر. أعجبتني المميزات في هذه المذكرات الجديدة، وقررت أن أعود إلى تدوين اليوميات!
File 2016-08-12, 1 28 43 PMهذه صفحة من الدفتر، تحتوي على التاريخ الميلادي وأوجه القمر، ومخططة حتى يسهل الرسم فيها، ومقسمة لساعات اليوم، كما يوجد اقتباس جميل. وعلى اليسار يوجد رقم الشهر حتى يسهل تصفح الدفتر.
File 2016-08-12, 1 28 08 PM

استخدمت هذا الدفتر في تدوين المهام والمخططات اليومية حتى لا أنسى، وفي تدوين اليوميات أيضًا. أخبرت صديقتي ريم عن هذا الدفتر، وتفاجئت أنها من محبي دفاتر المهام (البلانرز)|اليوميات، ومستخدمة قديمة لها. أرشدتني إلى نوع جميل من الممكن أن استخدمه في العام المقبل، وإلى طابعة صغيرة لصور الجوال مخصوصة من أجل هذا النوع من اليوميات.
printer

اشتريت الطابعة وأوراقها من أمازون. الطابعة صغيرة بحجم الآيفون تقريبًا، لا تحتاج إلى الحبر (تقنية الزنك حسبما فهمت)، وأوراقها لاصقة. تتصل بالآيفون عن طريق البلوتوث ويتم اختيار الصور وترتيبها في التطبيق المخصص لها. بعدها اطبع 4 أو 6 صور في ورقة واحدة، ومن ثم أفصلها بالمقص حتى تصبح صغيرة ومناسبة لحجم اليوميات وألصقها على الصفحات. جودة الصور ليست ممتازة ولكنها جيدة بالنسبة لهذا الغرض وكافية لأن أرى الصورة التي تُلخّص اليوم بوضوح.

هنا فيديو صورته بنفسي عن الطابعة

حسنًا، بعد كل هذا، لماذا أدوّن يومياتي؟
إحدى أهم الأسباب التي دفعتني لأن أعود إلى تدوين يومياتي مجددًا هي أن المذكرات تحفظ التفاصيل الصغيرة من الضياع. لا أبالغ في قولي أن اليوميات التي دوّنتها في دفتري الذي “عليه ورود” لم أكن لأتذكرها على الإطلاق لولا هذا الدفتر. تحتفظ ذاكرتنا بالأحداث المهمة فقط وتُهمل التفاصيل. تفاصيل صغيرة مثل شرب الشاي مع أبي، رؤية عصفور النُغري على نافذة غرفتي، زيارتي لصديقاتي وماذا حصل خلال الزيارة.. كلها تستثير مشاعري عندما اقرأ ماكتبته وقتئذ عنها. بالطبع هذه التفاصيل لا تهم أحدًا غيري.

استخدم اليوميات أيضًا في تدوين المهام اليومية والأفكار. عندما تحمل العديد من الأفكار في رأسك، قد تكون اليوميات طريقة فعّالة لعرضها مكتوبة أمامك على الورق، وقد تستحث أفكار أخرى على الظهور.

وماذا عنكم؟ هل تدوّنون يومياتكم؟

Advertisements

27 thoughts on “مذكراتي العزيزة

  1. wildorchid كتب:

    ضحكت كثيراً عندما قرأت بدايتك في تدوين مذكراتك، لأَنها كانت الدافع بالنسبة لي أيضاً
    أتذكر موضوع القصة، كانت عن احتفالية عيد ميلاد زيزي، أليس كذلك؟
    ضحكت من كل قلبي على تعبيرك عن رسالة الخادمة هههههههه

    إعجاب

  2. شكرا على مشاركة مذكراتك
    عندي رساله إلى جدتي كتبتها بنفسي ايام ابتعاث ابوي
    الى الآن محتفظ فيها و هي اقدم ما خطت يدي، سويت لها سكان اخاف يجيها شئ و انصحك تسوين لمذكراتك و ترتبينها في ملف بي دي اف لو لا سمح الله صار لها شئ
    بالنسبة للتدوين انا بدئت التدوين قبل اربع سنوات، و عندما ارجع لما كتبته اتفاجئ كيف تغيرت وجهات نظري و افكاري في سنين بسيطة، الآن استخدم دي ون و من يريد بديل مشابه له في اندرويد يقدر يستخدم journey 👍🏼

    Liked by 1 person

  3. جيجي كتب:

    جميييلة ومليييئة بالاحساس. أشعرتيني بالحنين …فعلا في تفاصيل تهمنا وحدنا تستحق التدوين.

    إعجاب

  4. أنا اكتب يومياتي من 15 سنة 😅❤️ فعندي دفاتر مو دفتر واحد ❤️❤️✨وبعد كل فترة أحب ارجع اقرأ اللي كتبته لأن هالشيء يخليني أحس بشعور جديد شعور مختلف تماماً عن لمّا تشوفين لك صورة أو مقطع فيديو قديم ✋🏼 لمّا تقرين يومياتك تحسين إنك جالسة مع نفسك وإنتي صغيره حرفياً جالسة معها وتتناقشن وتتكلمن مع بعض 😩✨❤️ كأنها كيان منفصل تماماً عنك بس بنفس الوقت مرتبط فيك جداً لدرجة إنك فاهمتها تماماً ومتفهمه همومها وافكارها بمرحلتها هذي 🍃والرائع بهالشعور إن كل ما مرت السنين كل ما تحسين إنك نضجتي وزادت حكمتك 👏🏼 يمكن ما قدرت اوصف الشعور بشكل صحيح بس الخلاصة مهما كانت كتابة اليوميات بالبداية عملية روتينية وأحياناً مملة بتفاصيلها بس على المدى البعيد تأثيرها رائع 😩
    أول السنين (كنت برابع ابتدائي وقتها) كنت أكتب تفاصيل تفاصيل اليوم العادية صحيت افطرت درست تغديت تعشيت نمت! فالأيام كانت كلها متشابهة بيومياتي! بس مع السنين تطورت طريقتي بكتابة اليوميات إلى ان اكتشفت إن أفضل طريقة إنك تدونين مشاعرك باليوم اممم مثلاً مشاعرك تجاه اشياء بسيطة صنعت لك يومك أو فكرة أو خاطر مر ببالك وتبينين مشاعرك تجاهه 👌🏼هالطريقة خلتني ادقق بتفاصيل يومي أكثر 😩✨❤️
    آسفة طولت بس مرة أحب اتكلم عن اليوميات لأني كنت الوحيدة من أهلي اللي تكتب يومياتها فاهتماماتي كانت غريبة شوي عن جوهم 😅 عشان كذا أنا طول عمري بكون ممتنه للنت اللي خلانا نكتشف أشباهنا حول العالم 😩✨

    Liked by 1 person

  5. Adr7man كتب:

    كتبت فترة في برنامج و بطلت السبب اكيد غير اسبابك بالذات اني ما احب خط يدي اتوقع الكسل هو السبب٫ اتمني عندي نفس الجلد و الإلتزام.

    إعجاب

    • حتى إن كنت لا تحب خط يدك، فالمذكرات تبقى لك وأنت الوحيد -المفروض- الذي سيطالعها.. أصبحت ألصق صوري اليومية حتى وإن لم يعجبني شكلي من أجل الذكرى:D
      ليس المهم أن تكتب أسطرًا كثيرة.. سطرين أو حتى كلمتين في اليوم كافية وتؤدي الغرض
      شكرًا لك على القراءة وعلى مرورك

      إعجاب

  6. أنتِ صديقتي الروحية😍
    كتبت في قوقل “هوبونيتشي” وطحت على مدونتك واستمتعت جداً بقراءة التدوينة❤️ كثير ابدا اكتب مذكرات واوقف.. لسبب او لآخر، بس بداية هذي السنة حصلت على الهوبونيتشي وعلى طابعة الصور (نفس طابعتك) وصرت ادون بس بطرق مختلفة لاني لاحظت اني اكره اقرا كتاباتي خصوصاً لما اكتب بالفصحى🌚💔 فصرت استخدم الصور واعلق عليها او بس ارسم بالصفحة

    إعجاب

    • وأنا سعيدة إنك اكتشفتي مدونتي!
      أرجو أن تستفيدي من التدوين كما أفادني، ولا تهتمي إذا كنتِ تكرهي كتابتك أو تحبيها لأنها المفروض لكِ لوحدك
      شكرًا على مرورك وعلى المتابعة

      Liked by 1 person

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أعجبتني مقالتك كثيرا، أتمنى لو كان لدي مذكرات من طفولتي مثلك، ولكني كنت أعيش بين أشخاص لن يترددوا في التعدي عليها، بل والاستهزاء بها، فطغى خوفي من قرائتهم لها على حبي لكتابة مذكراتي، وانا الآن نادمة على ذلك.
    لكني قررت بأن لا أترك هذا الخوف يوقفني، وبدأت منذ فترة بكتابة مفكرة خاصة بي، أخطط فيها، وأكتب فيها خواطري، بل بدات الآن بكتابة مدونة خاصة برحلتي مع مفكرتي، أسميتها (بالمفكرة)، لأشارك الناس بما استفدته منها، وأتعلم المزيد.
    أما بالنسبة للمفكرة اليابانية (هوبونيتشي)، فقد سمعت عنها قبل فترة، وأعجبتني كثيرا، وقررت أن اصمم واحدة خاصة بي، لكنها باللغة العربية، وتتضمن التاريخ الهجري مع الميلادي، لأن هذا ما يناسبني. ربما أشارك الناس بها في مدونتي إذا انتهيت منها بإذن الله.
    أرجو لك التوفيق، وارجو أن تشاركينا أكثر برحلتك مع دفتر المفكرة الخاص بك، لأنني سأحب أن أقرأ عن ذلك .
    أختك هدى

    إعجاب

  8. Joly كتب:

    اعجبتني جدا روحك وشفافيتك حبيبتي نجلاء
    هل تخبريني ماهو اسم الجهاز الذي اشتريتيه من امازون لطباعة الصور وكم سعره بالريال السعودي وهل هو متوفر ف السعوديه

    إعجاب

  9. بدأت كتابة يومياتي فى سن التاسعة بعد اكتشافي لدفتر يوميات ماما وخالاتي فأحببت الفكرة وحاولت تقليدهن بالكتابة فى دفتر صغير ضاع مني فى سنوات لاحقة …أحببت دائما كتابة يومياتي ، وتقريبا ً احتفظ بيوميات سنوات طويلة من عمري ملىء بالكثير من التفاصيل والأحداث ..الفترات القليلة التى توقفت فيها عن الكتابة عندما اصُبت بالمرض ففى الفترة الأولى لم احب أو اعماني الألم عن الجلوس والكتابة ، وكنت اشعر بأن شىء ينقصني حتي عدت لكتابة يومياتي…الآن اجد متعة كبيرة فى العودة إليها وقراءتها بين فترة وأخري لاعيد اكتشاف نفسى من خلال كلماتي

    إعجاب

    • كتابة اليوميات روتين جميل خاصة بعد مرور وقت طويل.. الجميل أيضًا أن والدتك وخالاتك لديهم هذه العادة!
      شكرًا لك على مرورك اللطيف هنا

      إعجاب

  10. التنبيهات: مذكراتي … | "afra blog"
  11. استعدت الكثير من الذكريات بمشاهدة الصور
    نفس طريقتي في بداية تدوين اليوميات اعتمدت الرسم وكنت اتشاركها مع صديقتي وكانت السبب الاساسي لما اصبحت عليه الان
    شكرا على التفاصيل الجميلة والمقترحات الرائعة

    إعجاب

  12. maha كتب:

    أشعر بالغبطة لأنك مازلت محتفظة بها ، انا كنت أكتب ولكن جميع كتاباتي تخلصت منها فيما بعد في وقت غضب ولكني أشعر بالندم تجاه هذا الأمر

    إعجاب

شاركني رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s