هل الحياة مُدهشة بالفعل؟

لو أن مولودًا صغيرًا عرف أن يتكلم، لكان عبّر بالتأكيد عن دهشته من الوقوع في عالم غريب.. ولكنه قبل أن يصبح قادرًا على التكلم بشكل صحيح، يكون الكون بالنسبة له قد أصبح عادة”.

هل تعوّدت على العالم وأصبح كل شيء بالنسبة لك عاديًا؟ أغرقت في الروتين اليومي لدرجة أنه من الصعب أن يدهشك أي شيء؟ تفكّر قليلًا في التالي:
كانت احتمالية التقاء أمك بأبيك هي 1 من 20 ألفًا، ثم عندما غمرهما الحب كانت فرصتهما في إنجابك كطفل لهما -باعتبار أن الرجل ينتج 4 تريليون من الحيوانات المنوية خلال حياته والمرأة تُنتج 100 ألف من البويضات خلال حياتها، واحتمال إلتقاء حيوان منوي واحد ببويضة واحدة هو عبارة عن 1 من 400 كوادريليون (18 صفرًا)! ثم لو عدنا إلى الوراء، وكيف أن كل جدّ من أجدادك التقى بامرأة (إحدى جداتك) إلى أن وُجد أبويك.. سوف تجد في النهاية أن احتمالية وجودك على هذا الكون تساوي…الصفر!
هل أنت معجزة؟
ثم امتلاكك -أنت أيها المعجزة- لهذا الجهاز الذي تقرأ منه تدوينتي، ماهذه الفرصة التي جعلتك تضغط على رابط التدوينة وجمعتني بك كقارئ؟ أليس هذا كله مثير للدهشة؟

نحن اعتدنا الحياة حتى اعتقدنا أن كل شيء حولنا رتيب وممل، ورفعنا سقف الدهشة عاليًا فلا نتعجب إلا عندما نرى ماهو غير مألوف، وقد تكون الأمور المألوفة هي الأحق بالدهشة.

هناك أمثلة على كثير من الأمورة اليومية التي قد تجعلك تتأملها فتُصيبك بالدهشة..ملابسك القطنية على سبيل المثال: فلّاح استخدم آلة لحصاد القطن، ثم فرز المحصول باستخدام المحلج، وخزّنه ثم شحنه أو قامت شركة ما بهذه المهمة عنه وشحنت المحصول إلى الشركات التي استخدمت هذا القطن في تصنيع وإنتاج الملابس، ثم هناك المصمم الذي وضع تصميم قميص قطني وبعده العامل الذي قام بحياكة هذا القميص تحت الآلة، ثم صاحب المحل الذي أمل بأن يجني رزقه من وراء هذه القطعة فعرضها في دكانه للناس، ورأيته أنت في أحد نزهاتك في السوق ونال على إعجابك بدرجة كافية لأن تشتريه. ياترى كم من الوقت وماهي الحكايات التي صارت خلال هذه الفترة حتى وصل إليك هذا القميص شخصيًا؟

ومثل ذلك القهوة أو الشاي، فهناك الفلّاحة في مزارع سيرلانكا تعمل على قطف الشاي منذ الصباح أو الفلّاح في مزارع كولومبيا يحصد بُن القهوة بيديه، ياترى كيف كان شكل أياديهم المتعبة؟
الكثير من القصص حصلت في هذه المزارع بالطبع، فهذه الفلّاحة تريد أن تؤمن معيشة هانئة لأطفالها وتتكفّل بمصاريف دراستهم، وهناك صاحب المزارع الذي لا يُعوض الفلاحين نظير عملهم بشكل عادل، وقد تكون هناك تدخلات من الطبيعة ككمية المطر أو الحشرات فتُقلق هؤلاء… ثم أنت ومزاجك، ما هو الموقف الذي جعلك تجرب الشاي أو القهوة ثم تقع في غرام أحدهما فتداوم على شربه؟

عندما تسير في مكان ما على قدميك، ياترى مَن مِن الأشخاص قد حطّت قدماه على هذه البقعة من الأرض، كم عددهم؟ هل هم سعداء؟ هل كُسرت قلوبهم يومًا؟ هل هناك شخصًا ذكره التاريخ قد مشي في هذا الموضع من الأرض أم هو مغمور يشبهنا؟ قد يكون هناك شخص ما تُوفي على هذه البقعة وقد يكون هذا قبره في أحد الأزمنة، وقد تكون هناك حرب ما قد اندلعت في هذا المكان..

هل لديك حساب في تويتر؟ أليس غريبًا أن يكون لك متابعين؟ تخيّل أنك أردت أن تعبّر عن رأيك في شركة الإتصالات قبل عشرة أعوام، كنت ستصبح سعيدًا لو أن هناك 10 أشخاص فقط توقّفوا عن مشاغلهم اليومية من أجل سماع رأيك بالكامل ثم انصرفوا، أليس هذا عظيمًا؟

عندما تضغط على مفتاح النور في غرفتك المظلمة، وفي جزء من الثانية تصير مضيئة تستطيع أن ترى كل شيء فيها، إنتقالك من الظلام إلى النور.. عندما تنظر إلى البدر بإعجاب وهو مكتمل وهناك أشخاص في هذا العالم ينظرون إليه في نفس اللحظة.. عندما تفتح الصنبور ويهل الماء على يديك.. عندما تدوس على حشرة من بين ملايين الحشرات (يالحظها التعس).. عندما تخلط اللون الأصفر مع الأزرق فيُنتج لك اللون الأخضر..

هذا وثائقي عظيم من إنتاج بي بي سي متوفر على نت فليكس سيُصيبك بالدهشة حتمًا طوال فترة مشاهدتك له، عن كوكبنا الأرض، بُذل فيه مجهود عظيم – 5 سنوات- من أجل إنتاجه.
rhhybiهذا الوثائقي الرائع هو سلسلة جميلة من 11 حلقة، عن الصحاري والمحيطات والغابات والجبال وغيرها. أنصحكم بمشاهدته.

أترككم مع بعض الأمور التي أدهشتني وتأملتها طويلًا:
file-2016-10-23-3-32-22-pmهذا المخلوق الجميل يُصيبك بالدهشة والإعجاب، ويجعلك تظن بأنه يراقبك خاصة مع الأعين الصغيرة المُوزّعة على أجنحته
file-2016-10-23-3-28-34-pmوردات خرجن من فتحة في البالوعة!

file-2016-10-23-3-29-43-pmقد تكون رسمة طينية وقد يكون هناك سلطعون بالفعل يقبع تحتها قبل زفلتة الشارع
file-2016-10-23-4-26-22-pmهل هناك أليس في الجوار في حفلة شاي؟ أم هذا جندي من جنود ملكة القلوب؟
file-2016-10-23-4-26-52-pmبطاقة دعوة لاحتضان شخص ما تحتضن الأرض
photo-12-9-2013-7-54-09-pmبطاطا بالثوم تبادلني الإعجاب كما أبادلها وتُعبّر عنه برسمة القلب على سطحها اللذيذ

file-2016-10-23-3-39-51-pmكنت أظن أن الدجاج والديك من الحيوانات الداجنة حتى رأيت هذه العائلة في الطريق
file-2016-10-23-4-26-38-pmهيكل عظمي أجده دائمًا في شوارع المدن الأمريكية
file-2016-10-23-4-27-01-pmرواية أحدب نوتردام مُهملة على الأرض، ياترى هل ارتاع القارئ من بشاعة كوازميدو للدرجة التي جعلته يرمي الكتاب هكذا؟

وأنتم.. ما الذي يُدهشكم؟

تجارب 4

مرحبًا بكم يا أصدقاء، هذه التدوينة الخفيفة هي من سلسلة تجارب والتي استعرض فيها بعض تجاربي في قراءة الكتب، واستخدام برامج الآيفون، ومشاهدة البرامج والأفلام والمسلسلات، وشراء المنتجات عن طريق الإنترنت وغيرها من التجارب. إذا فاتتكم التدوينات السابقة فبإمكانكم قراءتها: تجارب1، تجارب2، بعض من التجارب والخيبات.

وثائقيات:
دخان الذهب


لم أكن أعرف بأن العود نادر للدرجة التي تجعل البعض يتقاتلون من أجل الحصول عليه. هذا وثائقي أنتجته قناة الجزيرة وأعدّه وقدّمه “علي الوذين” وهو شاب قطري يذهب في رحلة إلى بريطانيا وفرنسا وتايلند وماليزيا حتى يوّثق لنا الحكايات ويعرفنا على طرق استخراج العود. وحتى تدركون مدى نُدرة العود، هذه بعض الصور من حساب “علي الوذين” في تويتر وفيها خواتم من المجوهرات والألماس مع قطع من العود النادر.


كتب:
kilito
هذه السنة تعرفت على الكاتب المغربي عبدالفتاح كيليطو، وكتبت عنه في تدوينة سابقة (كيليطو.. بورخيسنا العربي). من أحب كتبه إلى قلبي بعنوان (لن تتكلم لغتي)، وهي مقالات ماتعة لكيليطو. يفتتحه باقتباس طويل لبيترارك- وهو شاعر إيطالي من القرن الرابع عشر- “أرجو منك، في كل ما يتعلق بي، أن لا تقيم أي اعتبار لعربك.. إنني أكره هذه السلالة بكاملها.. أعرف شعراءهم، ولايمكن تصور شيء أكثر هشاشة وأكثر إزعاجًا، وأكثر فُحشًا..” ويبدو لنا أنه يستثير حميتنا العربية حتى نوافق مبدئيًا على ماينادي به في عنوان كتابه.
ثم يتحدث عن إعجاب العرب بلغتهم وإقرارهم بأن شعرهم هو الأفضل من غير تجريب لشعر اللغات الأخرى، حتى أنهم لم يُترجموا أشعار اليونانيين كما فعلوا مع فلسفتهم، ولم يخاطبوا إلا العرب في مؤلفاتهم. ثم يتسائل عن ما إذا كان التحدث بأكثر من لغة يضر باللغة الأم، ويتخذ قول الجاحظ عن التحدث بلغتين “واللغتان إذا التقتا في اللسان الواحد أدخلت كل واحدة منهما الضيم على صاحبتها” فالمرء عاجز عن امتلاك لسانين.. هذه أمثلة لما ورد في الكتاب الذي يُلقي الضوء على كثير من قصص التراث ومؤلفاته، الأمر الذي يجعلنا نشعر بالخجل من عدم إطّلاعنا الكافي على التراث العربي رغم لهفتنا لقراءة كل الأدبيات الكلاسيكية الأجنبية.

بجعات برية

وهي قصة ثلاثة نساء صينيات (الجدة والأم والحفيدة) تكتبها الحفيدة، وتحكي عن الوضع السياسي والإقتصادي في الصين منذ انهيار الإمبراطورية، وتتحدث فيها عن عهد الكومنتانغ وقيام الجمهورية الشيوعية، وعن الثورة الثقافية لماو تسي تونغ والمجاعة التي سببتها، وأيضًا عن ديكتاتورية ماو. كما تحمل السيرة نبذة ليست ببسيطة عن وضع المرأة في الصين وفي العادات الصينية القاسية. هذه الرواية ثرية بالأحداث والمعلومات، ستتعرف على تاريخ ثلاث أجيال في الصين وكيف تغيّر وضع المرأة فيها، وستتعرف أيضًا على ممارسات ووحشية النظام الشيوعي الديكتاتوري في عهد ماو.

تطبيقات وألعاب:
بوكيمون-قو
pokemongo

نعم، أنا من هؤلاء الأشخاص الذين وقعوا في حبال هذه اللعبة. كنت أحب مشاهدة انيمي بوكيمون كثيرًا أيام عرضه في القنوات الفضائية (بوكيموني المفضل هو ميوث ثم سايداك) وسررت بنزول هذه اللعبة فسارعت إلى تحميلها خلال اجازتي في السعودية- رغم أنها لم تتوفر إلا في متجر الآيفون الأمريكي-. وعندما رجعت إلى كندا، دُهشت من عدد البوكيمونات المتوفرة مقارنة بالسعودية ومن عدد الكنديين الذين يلعبونها في كل مكان (في الحدائق بشكل خاص) ويجتمعون من أجلها. أدمنت على هذه اللعبة بضعة أسابيع لدرجة أنني اشتريت الكثير من الكُور، ثم خف هذا الإدمان حتى هجرتها نهائيًا. لا أنصح بتحميلها، سردت هذه القصة من أجل التدوين فقط.

Monument Valley
unnamedmv

وقعت في غرامها قبل عدة أشهر وأنهيتها لكني تذكّرت أن أكتب عنها هنا. تعرّفت على هذه اللعبة من الصديقة ريّا، وحمّلتها على جهاز الآيفون عندما كانت مجانية. التصميم الجرافيكي لها رائع وصوت وقع خطوات الفتاة جميل. هنا صورة من اللعبة
unnamed

Genius Scan
icon175x175

إذا كنتم تستخدمون الماسحة الضوئية “سكانر” كثيرًا من أجل تصوير الأوراق والمستندات، فهذا التطبيق يتكفّل بالمهمة. يصوّر الورقة باستخدام كاميرا الجوال ثم يجعلها واضحة وكأنها كانت تحت غطاء ال”سكانر” ويجعلها بصيغة بي دي إف. هنا صورة من قوقل لما أقصده، تستطيعون أن تجعلوا الصورة ملوّنة أو بالأبيض والأسود.
main

لعبة سبوت ات:
112227
هذه اللعبة الورقية فكرتها بسيطة وتنتهي بسرعة، تحتاج إلى قوة ملاحظة وتستطيع أن تلعبها مع الصغار. قدّمتها إلينا سارة ثم أصبحنا نلعبها أحيانًا عندما نجتمع في المقهى مع “سعودي ديل” بعد يوم شاق. تستطيع أن تلعبها بأكثر من طريقة، أما الطريقة السائدة فهي: تُوزّع بطاقة واحدة على كل لاعب، وبقية البطاقات توضع في المنتصف ثم تُعرض الواحدة تلو الأخرى، أيُّ بطاقتين في اللعبة تحتويان على صورة واحدة مشتركة، يجب عليك أن تجد الصورة المشتركة بين بطاقتك وبين البطاقة التي في المنتصف ثم تُسمّي هذه الصورة لكي تحصل على البطاقة وتضمها إليك، الفائز هو من يحصل على أكبر عدد من البطاقات.

مشتريات من آي إرب:
www.iherb.com



هذه صورة للمشتريات الأخيرة من موقع آي ارب وأحببت أن أشاركها معكم، من اليمين إلى اليسار:

1- جوارب قطنية تُستخدم عند ترطيب الأقدام. جربتها أكثر من مرة، وتستطيعين أن تستغني عنها بجوارب قطنية عادية.
2- مُقشّر للجسم بالسكّر مع الشوكولاتة من جيوفاني: لطيف، لكني أُفضّل مقشرات أخرى عليه، كمقشر فرانك. لن أشتريه مرة أخرى ولا أنصح به.
3- زبدة الشيا للجسم من Now: مُرطب للجسم ثقيل لكنه يذوب على راحة اليد بدرجة حرارة الجسم، جيّد ومفعول الترطيب عال.
4-معجون أسنان: حصلت عليه بسعر دولار واحد، لا يحتوي على أي إضافات وطبيعي. جيّد لكن رائحته ليست قوية كبقية معاجين الأسنان.
5- زيت فيتامين إي: ممتاز، أصبحت استخدمه مع كريمات الترطيب للجسم، أنصح به خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.
6- مرطب الشفاه فيتامين إي: يُستخدم كمرطب للشفاه ولتحت العينين، مضى على استخدامي له 3 أسابيع، لم ألحظ أي تغيير (ليس لديّ هالات داكنة تحت عينيّ ولكني أحببت أن أجربه كمرطب).
7- آي لاينر منE.L.F: آي لاينر رخيص، ونتيجته كسعره.
8-مقشّر للشفاه من E.L.F: جميل، أصبحت استخدمه قبل أن أضع المرطب. سعره ممتاز وأنصح به.
9- توت بري مجفف: اشتريته للمرة الثالثة، لذيذ كوجبة خفيفة. أنصح به.
10- قناع طيني هندي “سر الآزتيك أو سر شعب الازتيك”: بودرة يَضاف إليها ماء الورد (كما أفعل) أو الخل، ثم توضع على الوجه لعدة دقائق. أعجبني وأنصح به.
11- ماء ال”تونر” من الصبار وبالورد: لا يحتوي على الكحول، ويُستخدم بعد غسل الوجه وتنظيفه. استخدم عادة تونر من كلينيك، وأعجبني هذا.
12-مانجا مجففة: لذيذة وأنصح بها!
13- “نصف فشار” بالزبدة: طعمه يتراوح مابين الفشار والمكسرات، وبالزبدة! لذيذ وأنصح به!

إلى اللقاء في تدوينة قادمة

كيليطو.. بورخيسنا العربي

abdelfattah_kilito-2010امتازت قراءاتي لهذه السنة بوجود مؤلفات عبدالفتاح كيليطو بينها- وهو كاتب مغربي- تعرّفت على كتبه من خلال الصديقة أروى، وكم كنت محظوظة بذلك، فقد التهمت كتبه الواحدة تلو الأخرى!

يقول بورخيس “أن تجد قارئًا جيّدًا أصعب من أن تجد كاتبًا جيّدًا”، وهكذا كان كيليطو في كتبه، فمِن قصص ألف ليلة وليلة وبحثه عن شهريار الذي لم يكن ينام أبدًا -واستنتج من ذلك أن أرقه كان سببًا لجنونه القاتل- إلى مطالعاته لكتب الجاحظ ومقامات الحريري وفلسفة ابن رشد وغيرها والتي ندرك منها أنه بالفعل قارئٌ جيد في التراث العربي.

تأثر بورخيس بقصص التراث العربي كثيرًا كما كيليطو. وكلاهما شُغف بقصص ألف ليلة وليلة منذ الصغر، فنلاحظ أن قائمة بورخيس المفضلة للكتب تحتوي على قصص ألف ليلة وليلة، ونجد أن كيليطو في كتبه يتحدث كثيرًا عن الليالي وقصص شهرزاد، وله كتاب لطيف بعنوان “العين والإبرة” وهو دراسة في قصص ألف ليلة وليلة. أما بورخيس، فلشغفه بقصص الليالي حاول أن يتعلم اللغة العربية في سن السابعة والثمانين، لكنه توفي “وفي نفسه شيء من حكايات شهرزاد“.

يولّي كيليطو نصوص التراث جلّ اهتمامه في مؤلفاته ومقالاته، ويتعجّب من هؤلاء الذين يتعالون على الأدب الكلاسيكي “فللأدب الكلاسيكي شفراته الخاصة، ومجموعة معيّنة من الأعراف. وعلى المرء أن يتعب لكي يقرأه”. ويقرأ كيليطو في نصوص التراث العربي فينتقدها جادّا أو ساخرًا ويعلّق عليها ويمنحنا نظرة نقدية وملاحظات جديدة وممتعة، فهو يؤمن بأن النص يخفي سرًا دفينًا يجب أن يكون قارئه مُرتابًا في نوايا المؤلف. استمتعتُ كثيرًا بملاحظاته هذه ووجدتها لذيذة للغاية! وجعلتني بالطبع متلهفة لقراءة التراث. ندمتُ على أنني لم اقرأ ألف ليلة وليلة كاملة رغم وجودها شامخة في مكتبة أبي وعلى أنني اكتفيت في صغري بمطالعات قصيرة، لكنني جعلتها مع نصوص تراثية أخرى في قائمة الكتب التي أود قراءتها، وآمل أن أكون حينها قارئة من نوع خاص كالمتحرّي البوليسي المُراقب لهذه النصوص كما يفعل كيليطو.

كان بورخيس قارئًا جيّدا بلغات كثيرة، وكيليطو أيضًا يقرأ بالفرنسية ويكتب بها، والطريف أنه يغار على اللغة العربية فيكره أن يتكلم الأجانب بها “تكلم بلساني وإلا فاصمت”، ويسرد قصة أبي زيد السروجي عندما تقدّم هو وابنه إلى القاضي وخاطباه بكلام غير مفهوم فقال لهما “إما أن تبينا، وإلا فبينا” إما أن تتكلما بوضوح وإلا فاغربا عن وجهي.

أودّ إنهاء هذه التدوينة القصيرة بقائمة كتب كيليطو التي أعجبتني كثيرًا وفيها آراءه في نصوص التراث وقصصه والتي ” لو كُتبت بالإبر على آماق البصر لكانت عبرة لمن اعتبر”:لن تتكلم لغتي، أبو العلاء المعرّي أو متاهات القول، لسان آدم، الأدب والإرتياب، والكتابة والتناسخ. لا يكرر فيها كيليطو نفسه، فإذا أعجبتك هذه المؤلفات تذكّر قول بورخيس والذي يردده كيليطو “ليفخر البعض بكتاباتي، أما أنا فأفتخر بقراءاتي”.