لستُ صغيرة

c59ae5aa2777a400568027c69758b321

My Modern Met


في طفولتي كنت أتعجب من الكبار الذين يوجهون الكلام إلي باعتباري طفلة صغيرة في السن، فكيف استنتجوا أصلًا أني صغيرة؟
لم أكن أدرك ببساطة أن جسدي حينها صغير الحجم، وأن ملامحي-بالطبع- طفولية. كنت أرى نفسي كالكبار، فأنا لا أصرخ كالأطفال ولا أتصرف مثلهم كما أعتقدت، وتغيظني جملة “عندما تكبرين سوف تعرفين معنى..” لأني مثلكم أيها الكبار لستُ صغيرة، وأعرف كل شيء، ولديّ معلومات قيّمة تعلمتها من صفحة الأصدقاء في مجلات ميكي وماجد، بل واقرأ من كتب أبي أحيانًا.

حتى العين السحرية على الأبواب، كنتُ أؤمن بأنها صُنعت لطوال القامة! اعتقدت بأنني قصيرة فقط ولم يخطر في بالي يومًا أنني سوف (أكبُر) وأتمكن من الرؤية خلالها. ماهذا؟ ألم أنظر إلى نفسي في المرآة؟ لا أدري، لم أكن استخدم المرآة إلا من أجل تنظيف أسناني!

كانت لدينا طاولة حمراء صغيرة وكراسي نستخدمها أنا وأختي في اللعب والرسم، كما كنا نستعرض الحلويات عليها ونقسمها أو نتبادلها فيما بيننا.
image1
كان منظر الحلويات رائعًا وكنا نستلذ برؤيتها مرصوصة فوق الطاولة. كنت أدعو البالغين إلى الجلوس على الطاولة عندما يلعبون معي، فيخبرونني بأن الكرسي صغير عليهم. صغير؟ أعتقدتُ بأن المشكلة كانت بالأحرى مع أوزانهم. بعد سنوات عديدة، كانت دهشتي عظيمة عندما اكتشفت بأن الكرسي ضاق بي ولم أستطع الجلوس عليه كما اعتدت، لقد كبرتُ حقًّا!

ذات يوم وبعد أن دهنت أمي رأسيْنا بالزيت من أجل أن نستحم لاحقًا، اشتهينا أنا وأختي حلوى كانت تُباع في البقالة الملاصقة لبيتنا. توفر لدينا مبلغ من المال تبقى من مصروف المدرسة. قرارنا كان سريعًا إذ ذهبنا إلى البقالة على الفور بصحبة السائق الجديد، وبشعورنا المُزيّتة والمرفوعة. وضعت أمي يدها على رأسها عندما رأتنا قادمتيْن ومحملتيْن بأكياس هزيلة من البقالة.
أين كنتما!؟
في البقالة! اشترينا بعض الحلويات!
بالطبع استمعنا إلى محاضرة طويلة من أمي وأبي. فكيف نخرج هكذا بدون استئذان وبصحبة رجل غريب؟ كان استغرابنا الأشد أنه ما الحاجة إلى كل هذا، وكيف نستأذن والبقالة قريبة من البيت؟ لسنا صغارًا!

مع مرور الأعوام، توقّفت عن الإدعاء بأنني كبيرة في السن، لم أعد صغيرة. لستُ صغيرة، لم أعد استعرض حلوياتي، ولا أعرف كل شيء كما كنت أعتقد في طفولتي. وبت أفهم جيّدا لم يتضايق بعض الأطفال عندما يتجاهلهم الكبار ويستصغرونهم.

قبل أيام استخدمت تطبيق “أوبر”، وكم كانت فرحة السائق الجزائري كبيرة عندما علم بأنني عربية، إذ أخذ يُحدّثني عن مساوئ الغربة، وأخبرني بأنه لايستطيع أن يقيم حوارًا مع كندي غريب عنه بسهولة -فيما عدا الحوارات السطحية التي تدور حول الطقس-، بينما يستطيع أن يتحدث إلى أي عربي لاشتراكه معه في الثقافة والعروبة والإسلام. أراد أن يُقرّب لي المعنى ليقول أنه على الرغم من الفارق الكبير بين عمره وعمري، إلا أنه يستطيع أن نتحدث في مواضيع مشتركة بسهولة، فسألني:
-كم عمرك يانجلاء؟ ٢٢ سنة؟
-شيء زي كذا
-زي كذا؟ ااه قالوا ماتسأل المرأة عن عمرها، سبحان الله.. المرأة مخلوق عجيب! هاها

مخلوق عجيب؟ غفرت له، فقد قدّر أنني أبلغ من العمر ٢٢ سنة!