فلنبني جسورًا

كيف حالكم يا أصدقاء؟
أرغب بشدة في أن أدوّن بشكل أسبوعي حتى أتدرب على الكتابة، ولذلك دخلت في تحدي مع نفسي. سأكتب تدوينة أسبوعيًا كل يوم أربعاء إلى شهر رمضان – هذا يعني أقل من شهرين-!
لكن لماذا يوم الأربعاء بالتحديد؟ ليس هناك سبب غير أنني تشجعت في كتابة هذه التدوينة اليوم، فأعينوني مااستطعتم 🙂

عندما قَدِمت الفرقة الكورية الشهيرة إلى السعودية، استغرب الكثير من الناس مدى إعجاب الآخرين بهم. ”من أين خرج لنا كل هؤلاء المعجبون؟“

هذا السؤال يجعلك تتفكر كثيرًا بمدى جهلك بمن هم حولك واهتماماتهم. ويعيد لي النقاش المميز الذي خضناه أنا وصديقتي العزيزة مرام عن ال”قاب” أو الفجوة بين الأجيال في مجتمعنا. فمن المعلوم أن الجيل القديم لايستطيع التواصل مع جيلنا بشكل ما لأنه يجهل بشكل نسبي أمرين مهمين للغاية: اللغة الإنجليزية والحاسوب (أو استخدام الأجهزة الإلكترونية بشكل عام).

ويحضرني في ذلك كبار السن الذين شاهدتهم في كندا ممن تخطوا سن الثمانين (جيل الأجداد) والذين يستطيعون استخدام الإيميل بشكل محترف، والتواصل مع أحفادهم بأحدث التقنيات دون الرجوع إلى أحدهم لمساعدتهم. 

بالطبع لانستطيع المقارنة بسبب اختلاف الظروف، فالجدة الكندية قد تعلمت وتخرجت في الجامعة وأُتيح لها الخروج من منزلها وقيادة السيارة وتعلم استخدام الأجهزة الإلكترونية بلغتها مبكرًا. لكني كتبت هذه التدوينة من أجل التركيز على جيلنا الحالي. 

ما هو الإهمال الذي قد يُحدث فجوة بيننا وبين الأجيال القادمة؟ 

  •  اللغة الإنجليزية أولًا وأخيرًا: فإذا لم تكن تجيد اللغة الإنجليزية فأنت في خطر. فبالإضافة إلى الفُرص الوظيفية الحالية، والتطوير الذاتي، والمحتوى الإلكتروني وغير الإلكتروني الذي ستفوته، سيُتقن أطفالك اللغة الإنجليزية بشكل لاتستطيع مواكبته بسبب تداخلها مع كل شيء تقريبًا.
  • البرمجة: البرمجة هي لغة المستقبل -إن لم تكن لغته الآن- وستكون هي الفن الذي سيُمارس مثل الرسم والتصميم. وسُتضاف إلى المتطلبات الوظيفية كونها مهارة تفكير وإبداع وحل المشكلات. إذا لم تتعلم البرمجة الآن ستكون الجد الذي يطلب من أحفاده أن يُضبطوا له برنامجًا في المستقبل. ومن الخطط المستقبلية التي أتمنى أنها لا تؤجل كثيرًا هي إجادة البرمجة إلى حد ما.
  • استخدام الشبكات الإجتماعية: الكثير منا قد يتحدث فقط عن سلبيات استخدام الشبكات الإجتماعية، إلا أنها أصبحت مثل الصحف الورقية قديمًا تُطلعك على ما يُشغل التيار العام خاصة تويتر. ومن الشبكات الإجتماعية تستطيع الإطلاع على أحدث الميمز، والأخبار الموسيقية، وأخبار الموضة، والألعاب الإلكترونية بشكل سريع. تخيل إعراضك عن هذه المعلومات التافهة والمتراكمة بشكل يومي عبر السنين، هل تستطيع حينها التواصل مع الجيل الصغير المُدمن لهذه الأمور؟ هل نستطيع القول بأن الإطلاع عليها هي من الثقافة العامة؟

برأيكم ماهي الأمور التي يجب علينا تعلمها أو الإطلاع عليها من أجل مواكبة أطفالنا حتى لا نبدو لهم أننا نعيش في كوكب آخر؟